أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 24 يناير 2018.

السراج يطالب الليبيين من تونس: “قولوا كلمتكم” لإنهاء “انقسام المؤسسات”

 

استبق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج الذكرى الثانية لتوقيع الاتفاق السياسي بين أطراف ليبية في مدينة الصخيرات المغربية ليعلن من العاصمة التونسية دعوته إلى الليبيين قول كلمتهم في انتخابات رئاسية وبرلمانية تجرى العام المقبل، لكن السراج لم يضع جدولا زمنيا لتلك الانتخابات، أو ما إذا كانت ستجري وفق خطة زمنية واضحة، لكنه قال إن تلك الانتخابات من شأنها أن تُنْهي الانقسام المؤسساتي، وإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية.

وحال خروجه من لقاء جمعه بالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أكد السراج بأن اتفاق الصخيرات مازال يمثل “أرضية سياسية للتوافق الوطني” بين الليبيين، وركيزة أساسية لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا بحسب السراج، الذي اعتبر أيضا أن جهود الأطراف الليبية والأمم المتحدة تتجه بشكل سليم نحو توحيد الجهود لإجراء استحقاقات انتخابية

وبحسب وسائل إعلام تونسية فإن السراج ناقش مع السبسي مستجدات الوضع السياسي في ليبيا، وثمن جهود تونس في سياق مساعي التسوية السياسية ولم شمل الفرقاء الليبيين وإقناعهم بالحوار لحل الأزمة، فيما شدد الرئيس التونسي على دعم تونس لمسار التوافق في ليبيا ولمبادرة المبعوث الأممي غسان سلامة، آملا أن يحقق الليبيون تسوية سياسية للأزمة الليبية تستند إلى اتفاق الصخيرات.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?