أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يناير 2018.

البعثة الأممية تواصل برنامجها حول “مشاركة المرأة في القطاع السياسي الليبي”

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن اجتماعا عقد خلال اليومين الماضيين، ضم عدد من القياديات الليبيات لبحث التغييرات السياسية الجارية على الساحة في ليبيا وتأثيرها على مشاركة المرأة في نظام الحكم المقبل.

وأوضحت البعثة، أن الاجتماع يأتي بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائي كجزء من الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لتعزيز مشاركة المرأة في القطاع السياسي الليبي، وضم أكاديميين ومسؤولين حكوميين سابقين واثنين من أعضاء من مجلس النواب ومجلس الدولة، وممثلات عن المناطق والشباب ونساء مقيمات خارج ليبيا.

من جهتها قالت نائبة الممثل الخاص للأمين العام والممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا، ماريا فال ريبيرو، في كلمتها الافتتاحية “نحن بحاجة إلى توفير مساحة للنساء الليبيات للمناقشة والتخطيط لمساهمتهن في العملية السياسية وفي أجندات التنمية والأنشطة الإنسانية. ونتطلع إلى الاستماع إلى قراراتهن. ونحن ملتزمون للغاية بالمساعدة في تحقيق بعض هذه القرارات”.

وأوصت المشاركات أيضاً بضرورة أن يعمل المجتمعان المحلي والدولي بجد نحو تحقيق المصالحة على جميع المستويات وتحقيقاً لهذه الغاية يتعين على الأمم المتحدة أن تساعد في بناء مؤسسات الدولة لضمان تمثيل لا يقل عن 50% للمرأة في جميع المجالات السياسية، وقد أوصت المشاركات أيضاً بأنه من الضروري تفعيل وحدة تمكين المرأة وتأسيس برلمانات للشباب ومنح سلطات أوسع للمجالس البلدية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?