أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 17 أكتوير 2018.

وجع الكفرة يتمدد.. “الخضار” تقفز إلى “الضعف”

يشتكي المواطنون في مدينة الكفرة من ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه وفي ظل شح السيولة النقدية، واستمرار ارتفاع سعر الدولار بشكل كبير منذ فترة، مع ازدياد متطلبات الحياة إذ يجد المواطن نفسه في تحدٍ صعب لتوفير قوت يومه.

ارتفاع أسعار الخضروات ليس كل ما يواجه الناس هنا بل حالهم لا يقل حالا عن أي مدينة ليبية. واقع مرير يفرض نفسه على حياة المواطن الذي يسعى من أجل لقمة عيشه وفي هذا الوضع يجد المواطن نفسه حائرا ما بين مطرقة التاجر و سندان الحياة و متطلباته.

أبرز المواضيع التي تشغل المواطنين في الكفرة هي وصول بعض الخضروات إلى ضعف ثمنها مما أضاف أعباءً جديدة على المواطنين خاصة أصحاب الدخل المحدود منهم، فهناك من يرى أن ارتفاع سعر الدولار ساهم بشكل كبير في الفترة الاخيرة، والبعض لا يرى داعٍ لارتفاع أسعار الخضروات، إذ أن أغلب الخضروات الاساسية هي من إنتاج محلي

لم تنته فصول معاناة الليبيين عند ارتفاع سعر الدولار، و توقف تصدير النفط، و أزمة الكهرباء والوقود، بل طالت الإنتاج الزراعي المحلي من ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع