أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 17 أكتوير 2018.

جلسة مجلس الأمن حول مزاعم الاتجار بالبشر في ليبيا

عقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة امس الأربعاء برئاسة ايطاليا تلبية لدعوة فرنسا لمناقشة ملف الاتجار بالبشر في ليبيا ،، وابتدأ مندوب بريطانيا في الامم المتحدة حديثه بإعلان دعم بلاده لخطة عمل الامم المتحدة بشأن ليبيا مشيرا إلى أن مراقبة حقوق الانسان أمر أساسي لضمان الاستقرار، ودعا ألا تستمر هذه الممارسة لا في ليبيا ولا في اي مكان اخر فإن وجود العبودية في القرن العشرين أمر صادم

أما مندوب فرنسا فقد بدأ حديثه بدعوة اعضاء مجلس الأمن الدولي الى وضع حد لهذه الممارسات غير الانسانية، وتوفير رد ملموس على هذه الآفة على المدى المتوسط والبعيد وذلك عبر الاستفادة من كافة المصادر المتوفرة في القانون وهذا يعتمد على تعاون اعظم مع السلطات الليبية كما يرتبط ذلك ايضا بمكافحة ظاهرة الإفلات من العقاب ومن هنا ندعو الى تعبير قوي من مجلس الامن على هذه الممارسات

وشدد المندوب الفرنسي، على ضرورة إحالة المتورطين في هذه الجريمة إلى المحكمة الجنائية الدولية، مؤكدا أنه لا يمكن أن تمر جريمة الاتجار بالبشر في ليبيا دون عقاب

وجدد المندوب الفرنسي في كلمته دعم بلاده لخطة العمل من أجل ليبيا وجهود المبعوث الأمم غسان سلامة، مؤكدا أن خطة سلامة هي الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا

ولفت إلى أن ليبيا تقوم بجهد كبير في هذا الشأن، لكنه نبه إلى أن العبء أكبر على حد وصفه

ومن جانبه قال مندوب مصر لدى الأمم المتحدة عمرو أبوالعطا، إن القاهرة على استعداد كامل لتقديم المساعدة إلى ليبيا لمحاربة تلك الظاهرة، معلنا ترحيب بلاده بفتح السلطات الليبية تحقيقا في ظاهرة الاتجار بالبشر

وكان المستشار السابق بالخارجية الفرنسية مناف كيلاني قد صرح في وقت سابق لـ المختار العربي بأن هذه الجلسة لن تكون ذات تأثير أو جدوى إذ أنه لم يتم تحديد جهة ما او شخص ما مسؤول عن هذه الممارسات محل المناقشة مضيفا أن فرنسا بهذا الاجراء ترفع العتب عنها امام الافارقة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع