أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 17 يوليو 2018.

تدمير ليبيا هدف للصديق الكبير وغسان سلامة

 

الصديق الكبير شماعته التي تخفي اخطائه هي المطالبة باتفاق سياسي يجمع شمل الليبيين وكون الطلب ظاهره فيه الرحمة الا ان باطنه يخفي فشل وسطحية وخيانة السيد الكبير لان ما يقوله من فضيلة يعمل عكسه بالرذائل التي يمارسها.. كيف يدعي الرأفة بالليبيين والشعور بأزمتهم وفي الوقت نفسه يضع رقابهم واموالهم بأيدي سماسرة وخونة وعملاء يسمون زورا بالتجار يقومون بنحر الوطن وتفريغ خزائنه واستنزاف مدخراته..

هل رأيتم مصرفا في الدنيا يعطي تسهيلات واموال بدون ضمانات لاسترجاعها عند الضرورة.. ان الصديق الكبير يفعل ذلك وبإصرار.. هل هناك لصوصية وخيانة أكبر من ذلك.. هو يقول ان مشكلة الدولة لا تحل باجتماع انما بحل للمشكل السياسي والأمني والاقتصادي..

حسنا.. كيف تحيلنا وتحيل اموالنا وانت تعرف كل هذه المشاكل المستعصية الى هؤلاء اللصوص.. كل الادارات وكل المؤسسات في ليبيا منتهكة ومختطفة.. ومع ذلك تصر على هذا العبث وهذه الطريقة البدائية في جلب السلع.. كيف تستبيح اموالنا هكذا ما لم تكن انت الشريك الاكبر في كل هذا الاسفاف.. السيد سلامة ورغم تفاؤلنا به من منطلق قومي وانه من بلد عركتها التجارب ومضغتها السنون الا انه لازال يمشي الهوينى ولا يبدي الصرامة اللازمة التي تتطلب كبح جماح هؤلاء الخونة المسمون بالسياسيين وهو يدرك جيدا كيف اتوا وماهي انجازاتهم طيلة سبع سنوات.. سطوة العدالة الدولية إذا وجدت يفترض ان سلامة يمثلها وهو المنوط به انقاذ الشعب الليبي منهم.. كيف يذهب الى مخاطبتهم في كل شيء الا مطالبتهم بالتوقف عن ممارسة هواياتهم في اختلاق الازمات لإطالة فترة النهب عندهم.. كيف تتحاور الامم المتحدة مع سبب المشكلة دون ان تحدد له سقفا زمنيا لنهاية حواره.. كيف تجتمع به وهي تراه يرفل بالنعيم بينما الشعب يعاني.. والمفترض ان يكون العكس.. هم مستعدون ان يستمروا الى الابد وهم بهذه الحال من اجتماعات وسفريات واعلام وتفقدات وسهريات..

يا سيد سلامة ما لم تتوقف رواتبهم ومزاياهم المربوطة اصلا بالمليشيات التي تحرسهم لن يكون هناك حل.. لابد من فصل توفير حاجيات المواطنين الضرورية عن دورهم السياسي.. لابد من ايجاد جسم او طريقة يتم توفير احتياجات الليبيين الضرورية بعيدا عن هؤلاء اللصوص.. اذ كيف يستقيم محاورة اناس هم سبب الازمة وتركهم يسيرون الامور بنفس السياسة التي ولدت الازمة.. يبدو ان الامم المتحدة تتشارك مع الصديق الكبير في صناعة اللصوص كي تستمر المصيبة على الشعب الليبي..

السيد سلامة والصديق الكبير الاثنان يشتركان في الاعتماد على ان سبب وجودهم هو حل ازمة الليبيين بينما نرى ممارساتهم فيها التزكية والتأييد لمن يسوم الليبيين اشد العذاب.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع