أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 24 يناير 2018.

ميركل تشارك في قمة أوروبية أفريقية تستضيفها أبيدجان

 

(رويترز) - تركز المستشارة الألمانية انجيلا ميركل على تعزيز العلاقات التجارية ومحاولة تنظيم الهجرة مع أفريقيا خلال قمة للاتحاد الأوروبي وأفريقيا في أبيدجان هذا الأسبوع في الوقت الذي تتعرض فيه لضغوط في الداخل لإحراز تقدم على الجبهتين.
.

وتأخذ ميركل استراحة من مساعيها المستمرة منذ أكثر من شهر لتشكيل حكومة جديدة لحضور القمة رغبة في إظهار قدرة ألمانيا المستمرة على العمل على جبهة السياسة الخارجية وتسليط الضوء على التزامها تجاه أفريقيا.

وستنضم ميركل إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في القمة للتركيز على التعليم والاستثمار في تطوير الشباب والتنمية الاقتصادية لمنع اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية من محاولة القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط.

وأصبحت ليبيا الآن نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا ومعظمهم من أفريقيا. وعادة ما يضعهم المهربون في زوارق متهالكة والتي غالبا ما تتداعى أو تغرق.

والقمة مهمة للمستشارة الألمانية وسط انتقادات واسعة لقرارها في عام 2015 السماح بدخول ما يربو على مليون مهاجر معظمهم من الشرق الأوسط وأفغانستان.

وتواجه ميركل ضغوطا في الداخل لتجنب أزمة مهاجرين أخرى بعد أن فقدت قدرا كبيرا من التأييد لصالح اليمين المتطرف في الانتخابات التي جرت في 24 سبتمبر أيلول.

وتوسع الميزان التجاري لألمانيا مع الدول الأفريقية 11.2 في المئة ليصل إلى 13.8 في المئة في النصف الأول من العام الحالي بعد أن شهد تراجعا طفيفا في 2016.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?