أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 24 يناير 2018.

الكبير للسراج: أزماتنا لا تُحل باجتماع

فائز السراج والصديق الكبير

أبدى مصرف ليبيا المركزي في طرابلس الذي يرأسه الصديق الكبير، امس الأحد، استغرابه من بيان المجلس الرئاسي فائز السراج، والذي دعا فيه محافظي المصرفين المركزيين إلى عقد اجتماع لمجلس الإدارة بشكل عاجل لحل الأزمات المرتبطة بهما، وأكد أن الأزمات الراهنة لا يمكن حلها في اجتماع مجلس إدارة.

وقال المصرف في بيانه، إنه يرحب بالدعوة إلى إنها المؤسسات الموازية وفق بنود الاتفاق السياسي، على أن يتم ذلك وفق الأسس القانونية بتكليف جهة متخصصة لمراجعة أعمال المصرفين في طرابلس والبيضاء.

وأضاف أن حالة الانقسام السياسي والانفلات الأمني وغياب مؤسسات الدولة، وإقفال الموانئ والحقول النفطية، وما نتج عن ذلك من تدنٍ في الإيرادات، كبّد الدولة خسائر مباشرة وغير مباشرة تقدر بأكثر من 160 مليار دولار، مبينا أن ذلك أدى إلى أزمات اقتصادية وعجز في الموازنة بلغ 71 مليار دينار حتى نهاية أكتوبر 2017، عدا عن 20 مليار دينار قام المصرف في البيضاء بصرفها.

وأكد المصرف أن هذه هي الأسباب الحقيقية وراء أزمات ليبيا ومعاناة المواطن من نقص السيولة وارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة الدينار الليبي، وفقدان الثقة بالقطاع المصرفي، وزاد من تفاقمها تدخل جهة رقابية في عمل القطاع المصرفي دون سند قانوني.

وذكر مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، أنه حذر منذ العام 2013 من خطر الأزمة المالية لكن دون جدوى، وأن أي إجراء للمصرف في ظل الظروف القائمة ودون اتخاذ إجراءات متصلة بالوضع السياسي والأمني والاقتصادي، لن يجدي نفعا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?