أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 19 أبريل 2018.

وزارة التخطيط: أكثر من 80% من الخدمات في ليبيا مرتبطة بالخارج

 

قال وزير التخطيط بحكومة الوفاق الوطني الطاهر الجهيمي: إن 85 % من الخدمات في ليبيا مرتبطة بالخارج من خلال النقد الأجنبي الذي يعد مصدره النفط ،وتعرض النفط لهزات عديدة مما أثر سلبا على الخدمات والأسعار.

وأوضح الجهيمي خلال مشاركته في حلقة نقاش حول برنامج الإصلاح الاقتصادي،أن كل تلك التأثيرات السلبية لم تكن مفاجئة، ويجب علينا أن نتخذ جملة من الإجراءات لمعالجة الأزمة. وفق قوله

وأضاف وزير التخطيط، أن عدد الموظفين في مؤسسات الدولة، بلغ نحو مليون و600 ألف موظف. وفق ما نقلته وكالة الأنباء الليبية في طرابلس.

وأكد الجهيمي، على أهمية موضوع التنمية بالمقام الأول، منبها إلى أن ليبيا في هذه المرحلة تمرُّ بأزمة مرَّ بها كثير من الدول قبلنا، إلا أنَ أزمتنا في ليبيا هي أزمة سياسية، وتعثر موردنا الوحيد وهو النفط، مما أثر في الحياة الاقتصادية في الدولة.

وبين الوزير، أنهم أدراكو أن أزمة ليبيا عميقة ولكنها ليست معقدة والتغلب عليها يأتي من خلال تكاتف الجميع بالتصدي لمشكلة اختلال الميزانية العامة، التي من بينها أن المرتبات تستهلك جزءًا كبيرًا منها أثر على كل القطاعات في الدولة وقلل من تقديم الخدمة للمواطنين في التعليم والصحة والإسكان وغيرها.

وأشار الجهيمي إلى أن دولة عدد سكانها 6 ملايين كان يجب أن يكون عدد الموظفين ما نسبته 10% فقط، وليست نحو 1.6 مليون موظفا، موضحا أن من ضمن الإصلاحات التى يجب أن نقدمها هي مساهمة الدولة في فتح فرص عمل موازية غير الوظيفة.

وشدد ويزر التخطيط،على أنَّ عملية الإصلاح يجب أن تأخذ الشكل التدريجي، أي أنَّ أي سلعة مدعومة يساء استعمالها يجب رفع الدعم عنها، لافتًا إلى أن الخبز الرخيص أُسيء استعماله في فترة من الفترات، وفي النهاية الدعم قد يؤدي إلى الفساد الذي يتحمله المواطن في نهاية الأمر.

وبخصوص الدعم على السلع والمحروقات قال الجهيمي: إن الدعم من المفترض أن يعطى لمستحفيه فقط، ولكن في ليبيا أصبح الدعم يقدَّم للجميع، مدللاً على حديثه بدعم الوقود الذي قال إنه يأخذ مبالغ طائلة ويستفيد به الميسورون أكثر من مستحقي الدعم كونهم يملكون سيارات أكثر ووسائل تحتاج إلى الوقود، بالإضافة إلى تهريبه إلى دول خارجية.

يُذكر أن مصرف ليبيا المركزي كان قد أعلن عن أن كل الأطراف المشاركة في اجتماع برناج الإصلاح الاقتصادي المنعقد بتونس وافقت على ضرورة وضع برنامج إصلاح اقتصادي ينهى الأزمة المالية والاقتصادية في البلاد.

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع