أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 26 أبريل 2018.

التدهور الأمني يعوق تقدم أفريقيا.. ماذا عن ليبيا؟

 

“فاينانشال تايمز” البريطانية

أصبحت قارة أفريقيا أقل أمنا وأقل التزاما بالقوانين خلال العقد الماضى، ويحذّر المؤشر السنوي للحوكمة الإفريقية لمؤسسة “مو إبراهيم” من تباطؤ التقدم في التعليم في قارة يصل عدد سكانها الأقل من 15 عاما إلى 41 % وتراجع فرص العيش الكريم لأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية. ويخشى مو إبراهيم، وهو ملياردير سوداني – بريطاني، من أن تؤدي الأنظمة التعليمية التي تفشل في تجهيز التلاميذ للعمل إلى إذكاء العنف.”الشباب، العاطلون عن العمل، لا أمل لهم، فماذا يفعلون؟ سيحاولون القيام بهذه الرحلة عبر الصحراء، وعبر البحر المتوسط، أي مواجهة الموت إما في الصحراء أو في البحر، أو الدخول في هذه الجماعات الإرهابية التي يمكن أن توفر لهم نوعا من الدخل، وشكلا من أشكال التعويض واحترام الذات بالنسبة لهم.. وهذا الوضع خطير وله عواقب وخيمة”.

وقد بلغ المقياس العام للحوكمة في 54 ولاية في أفريقيا، 50.8 في عام 2016، على مقياس من 0 إلى 100، بعد أن كان ثابتا منذ عام 2010. ومع ذلك، حذر إبراهيم من تباطؤ وتیرة التقدم في السنوات الخمس الماضیة مقارنة بالتي سبقتها.

وقال “إن تباطؤ التقدم فى عدد كبير من الدول، أو فى بعض الأحوال الرئيسية للحكم، يثير القلق بالنسبة لمستقبل القارة”. هناك ثلاثة من الركائز الأربع التي تغذي المؤشر العام: التنمية البشرية؛ الفرص الاقتصادية المستدامة؛ والمشارکة، وحقوق الإنسان، وقد تحسنت هذه علی مدى خمس سنوات وعشر سنوات، وإن بوتيرة بطيئة. بيد أن الركيزة الرابعة وهي الأمن وسيادة القانون قد تدهورت خلال الفترتين الزمنيتين، كما يبين الرسم البياني الأول. وعلى وجه الخصوص، يرتفع مؤشر تفاقم الاضطرابات الاجتماعية، والنزاعات المسلحة، والاتجار بالبشر، والسلامة الشخصية، والجريمة والفساد.

وقد شهدت الدول المضطربة مثل جنوب السودان وبوروندي وليبيا أشد تدهور في العقد الماضي، تليها مصر وموزامبيق والكاميرون.

وقال تشارلز روبرتسون كبير الاقتصاديين في “رينيسانس كابيتال”، البنك الاستثماري الذي يركز على حركة السوق، إن “المخاوف الإرهابية مستمرة في مصر وكينيا، والتمرد في ساحل العاج، والاضطرابات في أديس أبابا” في حين أن جنوب السودان “يتحلل” و يظل ارتفاع معدلات الجريمة ” مشكلة كبيرة في جنوب أفريقيا “. وقال روبرتسون إن الفشل في إرساء سيادة القانون في ليبيا قد خلق فرصة مربحة للمتاجرين بالبشر في المنطقة.

كانت هناك بعض الإيجابيات، مثل نجاح نيجيريا في كبح جماعة بوكو حرام الإسلامية. وأرجع السيد روبرتسون العديد من المشاكل إلى ضعف أسعار السلع الأساسية، ما أضر بالإنفاق الحكومي. وهذا يضعف قدرة العديد من البلدان على إبقاء غطاء للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية بالنظر إلى أن “الصراع في البلدان المنخفضة الدخل للناتج المحلي الإجمالي وانقطاعه أكثر شيوعا”. وقد ارتفع مقياس التنمية البشرية في المؤشر، الذي يشمل الصحة والرفاه، بشكل قوي، على الرغم من الشرائح المتدنية في ليبيا وغانا. غير أن عنصر التعليم في هذا المجال توقف.

وقال السيد روبرتسون، الذي كتب على نطاق واسع عن الصلة بين التعليم والنمو الاقتصادي، إنه في حين أن معدلات الالتحاق بالمدارس الابتدائية ومحو الأمية آخذة في التحسن، فإنه يشاطر السيد إبراهيم مخاوفه بشأن نوعية التعليم في بعض البلدان. وأضاف “إن ملاوي انتقلت من 75 طفلا لكل فصل فى عام 2000 الى 126. وبالتالي كيف يمكن لهم التعلّم كثيرا؟

وتركز اهتمام مؤسسة السيد إبراهيم مو الرئيس الآخر على الفرص في المناطق الريفية، التي يدل مؤشرها على تدهورها منذ 2009-2013. “الزراعة هي التيار الرئيسي للاقتصاد الأفريقي. “نحن بحاجة إلى العمل على هذه الأرض وتحسين الإنتاجية. كيف يمكننا جعل الزراعة أكثر إثارة للشباب ؟ كيف يمكن أن نزيد دخل أصحاب الحيازات الصغيرة؟ “على مستوى الأقطار، تعد إثيوبيا واحدة من الرباعية المشار إليها حيث تتدهور فيها الفرص الاقتصادية الشاملة بوتيرة متسارعة، على الرغم من محاولتها الممولة من الصين إلى حد كبير لنسخ نموذج التنمية في بكين

ومع ذلك، هناك قصة نجاح واضحة هي زمبابوي. على الرغم من كونها تحتل المرتبة 40 من أصل 54 دولة، إلا أنها حققت تقدما كبيرا على مدى السنوات الخمس الماضية. وقد تحققت تحسينات هامة في التنمية الاقتصادية وحقوق الإنسان والأمن وسيادة القانون – على الأقل قبل محاولة الأسبوع الماضي للإطاحة بالرئيس روبرت موغابي. السيد إبراهيم كان مبهما حول التدخل العسكري: “أنا لست متحمسا له على الإطلاق. هذا خلاف بين الفصائل في الحزب الحاكم، وبعضهم يرتدون الزي العسكري وبعضهم لا، فما الفرق الذي سيحدثه؟ إنها صراعات الجيل نفسه وليست وكأن لدينا مانديلا قد خرج لتوه من السجن لتولي المسؤولية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع