أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 22 يناير 2018.

المبعوث الأممي: مستقبل ليبيا يمر عبر المؤسسات

 

شدد المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة على أن مستقبل هذا البلد يمر عبر المؤسسات، ولكنه استبعد أن تلتئم الجراح خلال سنوات قليلة.

وقال سلامة -في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية- إن "الكلمة الرئيسية لنهجي هي المؤسسات"، لكنه اعتبر أنه من "الغباء" الاعتقاد بأنه يمكن في سنة أو سنتين أو ثلاث أن تلتئم كل الجراح في البلاد، مشيرا إلى أن الأمر قد يتطلب جيلا بأكمله.

واعتبر المبعوث الأممي الخاص أن التحدي ليس في تحقيق كل شيء الآن، بل في فتح الطريق الذي يجب أن تسلكه البلاد حتى تستطيع "حقا أن تقوم بدمج المبادئ المؤسساتية في ثقافتها السياسية".

وأوضح أن الأمر يتعلق بتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية وربما أيضا بلدية، لكنه لفت النظر إلى أن البلاد ليست مستعدة حاليا لأي انتخابات، مشيرا إلى أن هناك شروطا تقنية وسياسية وأمنية، وهي ليست متوفرة، وفق تعبيره.

ويأمل المبعوث الأممي -من خلال خطة عمله- أن تبدأ في ديسمبر/كانون الأول المقبل عملية إجراء تعداد للناخبين في ليبيا، وفي فبراير/شباط تنظيم مؤتمر وطني يجمع الأطراف الليبية كافة حول مشروع مشترك لتنظيم انتخابات.

وأوضح سلامة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي أمس الجمعة بشأن ليبيا أن الملتقى الوطني سيمنح جميع الليبيين الفرصة للجلوس معا، وتجديد خطابهم الوطني المشترك، والتوصل لخطوات ملموسة لإنهاء المرحلة الانتقالية.

يشار إلى أنه في سبتمبر/أيلول الماضي أعلن سلامة خطة ترتكز على ثلاث مراحل رئيسية، تشمل تعديل الاتفاق السياسي، وعقد مؤتمر وطني يجمع الفرقاء السياسيين، كما تشمل إجراء استفتاء لاعتماد الدستور، وانتخابات برلمانية ورئاسية

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?