أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

“تجار العملة” يتحكمون بالدولار

 

قال الأكاديمي والباحث الاقتصادي عبدالحميد فضل، إن ارتفاع أسعار صرف الدولار بشكل كبير في ليبيا يعود إلى غياب ثقة المواطن والتاجر بالعملة المحلية.
وأضاف فضل بمداخلة في برنامج “البلاد”، أن النقد الأجنبي يعتبر الوسيلة الوحيدة لاستيراد السلع من الخارج وهذا سبب آخر لارتفاع الصرف، وفي هذا الوقت يقف البنك المركزي متفرجا على ما يحدث في السوق.
وبشأن الحلول الممكنة للحد من ارتفاع صرف الدولار، أكد فضل أن الحل الجذري لكل المشاكل الاقتصادية في ليبيا يكون بأن يقوم “المركزي” بوضع سعر صرف خاص معلن تكون قيمته أقل من سعر الصرف بالسوق الموازي.
وأوضح انه بحال طرح المركزي 5 مليارات دولار بسعر أقل من السوق، سيحصل على 48 مليار دينار ليبي يستطيع من خلالها حل العديد من المشاكل مثل العجز في الموازنة والتقليل من المديونية.
وبين الباحث الاقتصادي عبدالحميد فضل، أن سعر الصرف في ليبيا يتحكم به مجموعة من تجار العملة، ولا بد من تدخل المصرف المركزي والقيام بمهامه لوقف ارتفاع الصرف، مؤكدا أن أغلب الفساد الموجود يعود لوجود سعرين للصرف وهذا يشجع على التهريب.

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟