أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 22 نوفمبر 2017.

حرس السواحل: تدخل منظمة «سي ووتش» تسبب في مقتل خامس مهاجرين

نتيجة بحث الصور عن حرس السواحل: تدخل منظمة «سي ووتش» تسبب في مقتل 5 مهاجرين

اتهم حرس السواحل الليبي منظمة «سي ووتش» الألمانية غير الحكومية، بـ«التسبب في مقتل 5 مهاجرين»، مشيرين إلى أن تدخل المنظمة في عمليات الإنقاذ «أربكهم وأحدث فوضى خلال عملية الإنقاذ وانتشال الجثث».

ونشر مكتب الإعلام والثقافة البحرية بالقوات البحرية الليبية بيانًا، امس الاثنين، أوضح فيه «أن عملية إنقاذ لقارب مطاطي لمهاجرين تعطل محركه من قبل طاقم الزورق رأس أجدير، أدى ظهور سفينة تتبع منظمة Sea watch غير الحكومية الألمانية إلى إحداث فوضى وإرباك بين المهاجرين، كل يريد التوجه إلى المنظمة الألمانية، حتى أولئك الذين تم إنقاذهم وإركابهم على متن زورق حرس السواحل».

وأضاف: «الكثير منهم قفز من الزورق إلى البحر، وبقصد التوجه إلى Sea watch التي رفضت تعليمات حرس السواحل بالمغادرة والابتعاد، وتسبب ذلك في مقتل عدد من المهاجرين غير الشرعيين أثناء محاولتهم الوصول لسفينة المنظمة، وتحديًا للدورية قاموا بإنزال قاربين مطاطين وبدا كأننا في سباق مع فوضى عارمة بين المهاجرين».

ونددت منظمة «سي ووتش» الألمانية غير الحكومية بما وصفته بـ«السلوك العنيف» من جانب خفر السواحل الليبي، مشيرة إلى أن خمسة مهاجرين بينهم طفل قضوا صباح الاثنين في البحر المتوسط.

وقالت المنظمة الألمانية، مساء الاثنين، إن خفر السواحل الإيطالي دعا السفينة «سي ووتش 3» التي استأنفت عملياتها الأسبوع الفائت إلى إسعاف زورق مطاطي يغرق على بعد 30 ميلاً بحريًا من ليبيا، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ولفت حرس السواحل إلى أن «الزورق رأس أجدير من إنقاذ (47) مهاجر غ ش من بينهم (30) امرأة وطفل واحد كانوا على متن القارب المطاطي، وذلك على بعد (30) ميلاً شمال منطقة سيدي بلال».

وأكد حرس السواحل على أن الهيئة الطبية الدولية قدمت المساعدة الإنسانية والطبية «ونقل شخصين إلى المستشفى، وتم تسليم الباقي إلى مركز إيواء الضمان تاجوراء».

وأشار حرس السواحل الليبي إلى «تواجد قطعة بحرية فرنسية لم تتدخل بدورها للمساعدة، مع تحليق لمروحية تتبع البحرية الإيطالية التي قامت بإنزال قوارب مطاطية ذاتية الفتح للمساعدة في إنقاذ المهاجرين».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟