أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.

روما تضبط شحنة أقراص مخدرة لـ«داعش».. ومحكمة إيطالية: كانت وجهتها ليبيا

نتيجة بحث الصور عن روما تضبط شحنة حبوب  مخدرة متجهة الى ليبيا

ضبطت الشرطة الإيطالية شحنة أقراص مخدرة من الأفيونيات الصناعية، بلغت قيمتها نحو 50 مليون يورو، كانت متجهة إلى ليبيا، حيث يفترض أن يسهم بيعها في تمويل أنشطة تنظيم الدولة، حسبما أعلنت محكمة إيطالية الجمعة.

وقالت الشرطة المالية الإيطالية، وفق وكالة «فرانس برس»، إن الشحنة بلغت نحو 24 مليون قرص «ترامادول»، وضبطت في مرفأ جويا تاورو في جنوب إيطاليا، أثناء شحنها من الهند إلى ليبيا.

وأطلق على هذا العقار المسكن للألم تسمية «مخدر المقاتلين» لشيوعه في أوساط عناصر التنظيم لقدرته على تخفيف الألم وإزالة الشعور بالإرهاق.

وتقدر قيمة هذه الشحنة بـ50 مليون يورو (58 مليون دولار)، وقد عثر عليها في أعقاب حملة تدقيق للشرطة بدأت بعد ضبط شحنة مماثلة في مرفأ جنوة في مايو الماضى.

ويعتقد المحققون أن تنظيم الدولة خطط لبيع هذه الأقراص لمقاتليه بسعر 2 يورو للقرص الواحد.

وذكرت المحكمة في مدينة ريجيو كالابريا الجنوبية في بيان أنه «بحسب المعلومات التي تمت مشاركتها مع مصادر استخباراتية أجنبية، فإن تنظيم الدولة يتولى مباشرة تهريب الترامادول لتمويل أنشطة إرهابية يجرى التخطيط لها وتنفيذها في جميع أنحاء العالم».

وتابعت المحكمة بأن جزءًا من الأموال المحصلة من عملية البيع يستخدم «في دعم تنظيمات إرهابية ومتطرفة تنشط في ليبيا وسورية والعراق».

وأضافت أن ضبط هذه الشحنة تم جزئيًا بفضل «مساهمة قيمة» من إدارة مكافحة المخدرات الفيدرالية الأميركية.

دور للمافيا
وصرح المدعي العام غايتانو باتشي لجريدة «لاريبوبليكا» بأن «كل شيء يمر عبر جويا تاورو، لذلك لا يمكن أن يفاجئنا الكشف عن تهريب هذا النوع من المخدرات».

لكن المحققين أكدوا أن ذلك قد يكون مؤشرًا إلى وجود علاقات بين المافيا وتنظيم الدولة نظرًا إلى استحالة التهريب عبر هذا الميناء من دون موافقة شبكة «ندرانغيتا» للجريمة المنظمة التي تضبط المنطقة بيد من حديد وتحظى بنفوذ واسع.

وقال باتشي «نعلم بشأن صفقات بين ندرانغيتا ومنظمات في الشرق الأوسط منذ فترة».

وأَضاف: «رغم أن الميناء لم يعد المنطقة الآمنة نفسها لعائلات (المافيا) نتيجة ضغوط متصلة بالتحقيقات، تعرفنا إلى عدد من العائلات في ندرانغيتا التي تمارس التهريب مع منظمات في الشرق الأوسط».

وقال الضابط في الشرطة المالية رنزو نيسي، الذي شارك في عملية جنوة في مايو، إن ترامادول هو مسكن قوي «ينتج بأبخس التكاليف في الهند وباكستان».

وأضاف للإعلام الإيطالي: «من يتناول الأقراص هم المقاتلون والإرهابيون وكذلك غيرهم لأنها تخفض مستويات الشعور بالإرهاق. وتتطلب النتيجة المرجوة تناول أربعة أقراص أو خمسة يوميًا».

وبات الإدمان على هذا المخدر الذي يستخدمه مسلحو «بوكو حرام» في نيجيريا، مشكلة اجتماعية كبرى في بعض أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط.

ورغم خسارة تنظيم الدولة في الشهر الماضي مدينة الرقة معقلها في سورية ومدينة الموصل معقلها في العراق في وقت سابق هذا العام، يخشى الخبراء أن ينقل المتطرفون تهريب المخدرات إلى ملاذات جديدة.

وأعلنت الولايات المتحدة في أكتوبر أنها تبحث في تعزيز وجودها العسكري في مناطق شمال وغرب وشرق أفريقيا التي يعتقد أن المتطرفين انتقلوا إليها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟