أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.

فتح الله السعيطى : قيادات عسكرية وقناة تلفزيونية وراء جريمة الأبيار

 

حمّل عضو مجلس النواب ورئيس لجنة الدفاع والأمن سابقا ” فتح الله السعيطي ” جميع السلطات بالدولة الليبية وعلى رأسهم مجلس النواب مسؤولية جريمة الأبيار.

وقال ” السعيطي ” ان مجلس النواب معطل عن العمل حاليآ، واصبح لا يعبر عن ارادة الليبيين واصبح حمل ثقيل على كاهل المواطن والدولة بشكل عام، مطالبآ في هذا الوقت الذي وصفه بالحرج اعضاء البرلمان سرعة تحمل مسؤوليتهم التاريخية والعمل على انعقاد جلسة صحيحة مكتملة النصاب لمعالجة القضايا المصيرية للدولة الليبية وتصحيح مسار عمل المجلس ومحاسبة القطاعات الخدمية بالدولة سواء مدنية او عسكرية ومطالبتها في جلسة علانية لتقديم تقرير عن اعمالها خلال الفترات الماضية بما في ذلك حكومة الوفاق بطرابلس . 



وأكد ” السعيطي ” أن المسؤولية الوطنية تحتم علينا جميعآ الوقوف عند المرحلة الحالية وتقييم مسارتها السابقة ومعالجة اخطائها لإخراج البلاد من الازمة التي تعصف بمستقبلها الحالي . 


وفي ذات السياق استنكر السعيطي عملية الاعدام خارج القانون مطالبآ مجلس النواب فتح تحقيق سريع للوصول الى الفاعلين، وحمل وزارة الداخلية وقيادات الجيش مسؤولية هذا العمل مطالبآ التحقيق في هذه الحادثة وتحميل المسؤولية الاختصاصية عن هذه الواقعة لهذه الجهات على حد قوله.

وأوضح ” السعيطي ” ان بعض الجثث التي وجدت فى بلدة الابيار كانت قد ظهرت في اعترافات وتسجيلات بقناة ليبيا الحدث وبذلك فإن القناة يجب التحقيق مع ادارتها والمسؤولين عنها وتحميلهم مسؤولية الحادثة، وأعتبرهم شركاء فيها بحكم التسجيلات التي صدرت عن القناة .

وشدد عضو مجلس النواب على ضرورة صدور قرار من السلطات التنفيذية بالدولة بإقفال القناة اولآ ثم وضع اسماء المسؤولين عنها تحت طائلة القانون ومثولهم للعدالة للتحقيق معهم على خلفية هذه التسجيلات لاشخاص و جدت جثثهم ضمن مجموع الجثث التي وجدت فى الابيار .

 السعيطي تابع حديثه قائلا : ان مبادئ العدالة لا تتجزء ويجب تطبيقها على الجميع والمتهم برئ حتى تثبت ادانته امام القضاء وليس في الغرف المظلمة، ولا قصاص خارج القانون مهم كان نوع الجريمة و يجب ان تكون العقوبات من خلال المحاكم والقضاء،  موضحآ على انه من غير المقبول استفاء الحقوق خارج القضاء والهيئات العدلية وهو ما يبحث عنه كل مواطن ليبي و هو ما تقره شريعتنا الاسلامية .

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟