أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

زيارة السراج إلى غريان.. وعود بحل المشاكل ومناشدات بتوحيد الصف

Image result for ‫زيارة السراج إلى غريان.. وعود بحل المشاكل ومناشدات بتوحيد الصف‬‎

اختتم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، مساء أمس الأربعاء، زيارة تفقدية إلى مدينة غريان، رافقه خلالها وزير الحكم المحلي وآمر الحرس الرئاسي ووكلاء وزارات المواصلات والداخلية، والدفاع رئيس هيئة الموارد المائية.

وعقد رئيس المجلس الرئاسي اجتماعًا بمقر البلدية مع أعضاء المجلس البلدي وأعيان وحكماء ومشايخ المنطقة وأعضاء منظمات المجتمع المدني؛ لتفقد احتياجات المدينة على أرض الواقع.

وقال السراج، في بيان نشرته الصفحة الرسمية لحكومة الوفاق الوطني: «عزمت أن أتابع كل ما يتصل بهذا الواقع مباشرة مع الفعاليات والمجالس البلدية والمحلية بمختلف مناطق ليبيا، اختصارًا للوقت وتجنبًا للبيروقراطية.. ولدي ثقة في أن العمل الجماعي والتنسيق الكامل بين الأجهزة المحلية والوزارات المختصة يساعد بشكل فعال على تجاوز مصاعب المرحلة الراهنة».

وأكد رئيس المجلس الرئاسي «أهمية الدور المجتمعي لكافة شرائح المجتمع في تحقيق الأمن والاستقرار وفرض هيبة النظام والقانون»، مضيفًا: «اطلعت على حجم المختنقات في الملف الأمني وملفات الخدمات والبنى التحتية، وها نحن في غريان لنعمل معًا على إيجاد حلول عاجلة لها».

وقال: «إن البلد يواجه تحديات مختلفة، سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية (..) بيدنا وحدنا حلها، وبإمكاننا الإسراع في ذلك إذا تضافرت الجهود، وصفت النوايا، وتوفرت الإرادة، وارتفعنا جميعًا إلى مستوى المسؤولية الوطنية التاريخية».

ووجه رئيس المجلس الرئاسي نداءً إلى أطراف المشهد السياسي، قائلاً: «كفانا هدرًا للوقت، كفانا انقسامًا، إن الوطن لم يعد يحتمل المزيد من المساومات والتجاذب والمهاترات (..) الوقت حان لعودة الاستقرار في كامل ربوع الوطن والبدء في خطوات عملية ملموسة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية التي تحتكم لصناديق الاقتراع».

وأشار إلى خارطة الطريق الأممية التي تفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية، قائلًا: «نتمنى لها النجاح، وألا يتوه منا الطريق مرة أخرى، ويدخلنا البعض في تفرعات وأزقة تخدم مصالحهم الخاصة بعيدًا عن الدولة المنشودة».

وعقد رئيس المجلس الرئاسي جلسة عمل مع المجلس البلدي ومسؤولي القطاعات الخدمية وأعيان وشيوخ المدينة، ناقش معهم خلالها المشاكل والمختنقات التي تواجه عديد المرافق البلدية، وأصدر السراج تعليماته بتوفير مخصصات مالية بصفة استثنائية لحل تلك المشاكل، وبالأخص في قطاعات المياه والصحة والمواصلات، كما تمت مناقشة موضوع توفير السيولة المالية وإيجاد حلول متدرجة للمشكلة خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

كما تم بحث مشاكل قطاع الكهرباء، حيث اتفق على مناقشة الجوانب الفنية للحلول المقترحة مع الشركة العامة للكهرباء.

وعقد رئيس المجلس الرئاسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، اجتماعًا مع الضباط والمسؤولين العسكريين والأمنيين بحضور اللواء نجمي الناكوع آمر الحرس الرئاسي ووكيلي وزارتي الدفاع والداخلية، وراجع معهم خطط تأمين المنطقة أمنيًّا وعسكريًّا، وتوفير احتياجات القطاعين العسكري والأمني من خلال الأركان العامة ووزارتي الدفاع والداخلية.

وعرض اللواء الناكوع ما يقوم به الحرس الرئاسي من «أدوار حيوية، وامتداد مسؤولياته على رقعة تسع بلديات الجبل، وأن منتسبيه يتشكلون من كافة المدن الليبية».

من جهة أخرى، تطرق الاجتماع إلى ملف الهجرة غير الشرعية والمخاطر المتعددة لهذه الهجرة وكيفية مواجهتها، واتفقوا «على إجراءات عاجلة لمواجهة مخاطرها على الصحة العامة ومواصلة الجهود على مستوى الدولة وبالتنسيق مع الدول ذات العلاقة لحل مشاكل الهجرة غير الشرعية بأبعادها الثلاثة، الأمني والاقتصادي والإنساني».

وقال رئيس المجلس الرئاسي: «إن القضاء على الإرهاب وعصابات الإتجار بالبشر والعابثين بأمن الوطن يتطلب توحيد المؤسسة العسكرية، وهذا ما نعمل على تحقيقه».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟