أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

حقيقة ماحدث لآثار “سلطان” في مدينة “سرت”

آثار سلطان

نفى مدير مكتب آثار سرت “عبد العظيم حافظ” ما تداولته بعض وسائل الإعلام وبعض الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن سرقة القطع الأثرية من مدينة “سلطان” الأثرية الواقعة على بعد “60” كيلومترا شرق “سرت”، وقال “حافظ” إن جميع القطع الأثرية محفوظة في مكان آمن وبعلم مصلحة الآثار الليبية ومنظمة “اليونسكو”، وذلك خوفا عليها من السرقة والتخريب في ظل الأوضاع الراهنة التي تشهدها البلاد.

آثار سلطان

ونوه مدير مكتب آثار سرت، إلى أن المدينة الأثرية “سلطان” تحتاج وقفةً جادة من مصلحة الآثار ومنظمة “اليونسكو” والمجلس البلدي سرت، وأنها بحاجة إلى عناصر أمنية للحراسة الليلية، وبناء سياج حولها، وأيضا سداد مرتبات الحراس المتوقفة منذ أربع سنوات.
وكانت بعض الوسائل الإعلامية وبعض مواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء عن سرقة القطع الأثرية في “سلطان” ونشرت صورا للمدينة الأثرية خالية من تلك القطع أبرزها تمثالان نحاسيان للأخوين “فيليني”.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟