أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

تدريب عسكري على الحدود مع ليبيا

أجرى الجيش المصري أمس تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية، على الحدود مع ليبيا، حضرها وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ركزت على مكافحة النشاط الإرهابي.

وأوضح بيان عسكري أن قائد الجيش شهد أمس المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكي بالذخيرة الحية «رعد 28» الذي تنفذه إحدى وحدات المنطقة الغربية العسكرية، المتاخمة للحدود مع ليبيا.

وأشار إلى أن التدريب «تضمن إدارة أعمال القتال والسيطرة على قرية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية بالتعاون مع القوات الجوية، وفقاً لمنظومة متكاملة بالتعاون مع الأسلحة المشاركة لتدمير الاحتياطات وتدمير مراكز القيادة للعناصر الإرهابية واستعادة السيطرة على المنطقة وتأمينها بالتعاون مع عناصر الوحدات الخاصة».

وأشاد قائد الجيش بجهد قوات المنطقة الغربية العسكرية في حماية الأمن القومي المصري على الاتجاه الغربي، مؤكداً حرص الجيش على اتخاذ جميع التدابير والإجراءات التي تكفل السيطرة الأمنية الكاملة على الحدود البرية والساحلية، ودعم القدرة القتالية والإدارية والفنية لمواجهة كل صور التهديدات ومنع عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود المصرية. وأعرب صبحي عن اعتزازه بقبائل وعشائر مدينة مرسي مطروح الساحلية (ِشمال غرب القاهرة) وتقديره دورهم في دعم الجيش في تأمين الحدود الغربية.

كما طالب قوات الجيش باليقظة والاستعداد الدائم والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي وسرعة اتخاذ القرار تحت مختلف الظروف لمواجهة جميع المخاطر والتهديدات.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟