أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

السراج يطرح رؤية من 8 محاور لإصلاح النظام الصحي في ليبيا

 

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إن الاحتياجات الملحة لإصلاح النظام الصحي في ليبيا، تحتاج 8 خطوات استراتيجية وهامة، هي «تأهيل المرافق الصحية الحالية وتجهيزها، وبناء مرافق جديدة، وتنفيذ برامج لتدريب الكوادر الطبية في إطار بناء القدرات، والتعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص، والاستفادة من تجارب وخبرات الدول المتقدمة، وعقد مؤتمرات لتبادل الخبرات والمعلومات، ووضع المعايير الخاصة بجودة الخدمات الصحية، ومراقبة تنفيذ هذه المعايير».

جاء ذلك خلال حضور السراج، أمس السبت، بأحد فنادق العاصمة طرابلس مراسم افتتاح المركز الوطني لتطوير النظام الصحي، بحضور مدير المركز الدكتور سمير صقر وعدد من مسؤوليه ووكيل وزير الصحة ووكيل وزارة التعليم، والعديد من الخبراء في مجال الصحة في ليبيا من القطاعين العام والخاص .

وألقى السراج كلمة في حفل الافتتاح اعتبر في بدايتها أن تدشين المركز الوطني لتطوير النظام الصحي، هو بداية لوضع أسس تطوير المنظومة الصحية في ليبيا، من أجل تقديم خدمات صحية وقائية وعلاجية عالية الجودة لجميع المواطنين.

وأكد أن «الرعاية الصحية هي استثمار في خطة التنمية، فالإنسان الذي تتوفر له الصحة النفسية والجسدية هو الأقدر على العمل والإنتاج، مشيراً إلى أنّ مجالي الصحة والتعليم هما دعائم بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي يتطلع الليبيون إلى بنائها».

وقال السراج في كلمته: «إن تطوير القطاع الصحي خطوة حضارية متميزة تشكل مع تطوير التعليم ملامح رؤيتنا لنهضة بلادنا، هذه الرؤية تحتاج إلى زيادة كبيرة في حجم الإنفاق على القطاعين». وأضاف: «إذا كنا لا نستطيع الآن توفير هذا التمويل لظروف سياسية وأمنية واقتصادية صعبة، فإننا لن نتخلى عن رؤيتنا، وسنعمل على تحقيق ولو قدر من برنامج إصلاح النظام الصحي».

وأوضح السراج أن تحقيق طموح إصلاح القطاع الصحي يلزمه نمو اقتصادي مستدام، فجميع القضايا حسب رأيه متشابكة ومتصلة، مشيرا إلى أن ما يواجهه القطاع الصحي وغيره من المجالات من تراجع ليس وليد اليوم بل عمره عقود .

وقال: «لقد استهلكنا وقتا طويلا في مساومات ومزايدات ومناكفات سياسية، واستنزفنا الكثير من الجهد والإمكانيات التي كان يفترض أن توجه لرفع مستوى الخدمات كافة»، وأضاف: «حان الوقت لأن يخرج الوطن من غرفة الإنعاش، وعلى الجميع أن يرتفع إلى مستوى المسؤولية، وأن يضع مصلحة الوطن فوق مصالحه الشخصية».

وعُقد عقب الاحتفال مؤتمر لتحقيق توافق حول مقترح الخطة الوطنية الموحدة للصحة في ليبيا ومناقشة الإجراءات العملية التي يتوجب اتخاذها من أجل إصلاح وتحديث نظام الرعاية الصحية على ضوء التحديات الحالية التي تواجه الرعاية الصحية في ليبيا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟