أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 14 ديسمبر 2017.

ليبيا: مقتل العشرات في معارك صبراتة

 

أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني الليبية، الجمعة، مقتل 26 شخصا وإصابة 170 آخرين بجروح؛ جراء اشتباكات مسلحة تشهدها مدينة صبراتة شمال غربي البلاد منذ الـ17 من سبتمبر الماضي.

وجاء ذلك في بيان نشرته وزارة الصحة الليبية على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، نقلا عن سراج رجب السوري رئيس الفريق المكلف من وزارة الصحة بمتابعة الأحداث الجارية بالمدينة.

وذكر البيان أن الحصيلة الأولية للاشتباكات التي تشهدها صبراتة وصلت حتى الآن إلى 26 قتيلا و170 جريحا.

وأضاف البيان أن الفريق المكلف من وزير الصحة بحكومة الوفاق قام بتوفير الطلبات المستعجلة من الأدوية والمستلزمات الطبية لمداواة الجرحى والإشراف على علاجهم بالداخل والخارج.

وتابع مؤكدا أن الفريق مستعد لنقل حالات الجرحى التي يتعذر علاجها داخل ليبيا إلى تونس وتركيا إذا تطلب الأمر ذلك.

وتشهد صبراتة منذ الـ17 من سبتمبر الماضي معارك عنيفة بين مجموعات مسلحة يزعم البعض منهم تبعيتهم لحكومة الوفاق.

وطالبت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني الليبية، الأحد الماضي، أطراف النزاع بالوقف الفوري لإطلاق النار وإنهاء العمليات العسكرية تجنبا لمزيد من الدماء والدمار.

ونفت الوزارة آنذاك إصدارها تعليمات لأيّ طرف لبدء الاقتتال أو خوض أيّ معارك بالمدينة.

وأعربت وزارة الدفاع، في بيانها، عن “استيائها البالغ ورفضها التام للاقتتال الدائر في صبراتة منذ الأسبوع الماضي، والذي تسبب في سقوط قتلى وجرحى وزعزعة الأمن بالمدينة”.

ومنذ أسبوع، توصل وفد يضم ممثلين من مدن زوارة والزنتان والزاوية (غربي البلاد) إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في صبراتة. لكن مصدرا أمنيا بالمدينة قال إنه “تم خرق الاتفاق”، دون الإشارة إلى الطرف الذي ارتكبه.

وقال المجلس البلدي بصبراتة، بعد اندلاع الاشتباكات بالمدينة، إن القتال بدأ عقب إطلاق النار على سيارة رفضت التوقف عند إحدى البوابات (الحواجز) الأمنية التابعة لغرفة عمليات محاربة تنظيم داعش في صبراتة التي تتبع حكومة الوفاق.

وأوضح في بيان أن الحادث أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، تبين لاحقا أنهم ينتمون للكتيبة 48 التابعة لرئاسة الأركان الموالية للوفاق ما أشعل اشتباكات بين الجانبين.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية وسياسية حيث يتقاتل فيها العديد من الكيانات المسلحة منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في العام 2011.

وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليا ويوجد مقرها بالعاصمة طرابلس (غرب) والحكومة المؤقتة بمدينة البيضاء (شرق) وتتبع مجلس النواب المنعقد بطبرق (شرق) والتابعة له قوات الجيش التي يقودها خليفة حفتر.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟

نعم - 25.6%
إلى حد ما - 30.2%
لا - 37.2%

مجموع الأصوات: 43
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع