أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

تحالف من أجل الدستور يعلن خطواته القادمة فى ليبيا

 

أعلن مستشار الحكم المحلي ومؤسسات المجتمع المدني بالمنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية  DRI " عصام السعيدي " أنهم قد حققوا نجاحات ملموسة وواعدة منذ أكثر من سنة مضت في إنشاء التحالف الوطني من أجل الدستور الذي تكون من إثني عشر منظمة مجتمع مدني تنتمي  للعديد من المناطق الليبية ، وقد تمكنت هذه المنظمات من خلال عملها تحت مظلة التحالف فور إنطلاقه من اللقاء مع أعضاء الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور لتبادل وجهات النظر والأفكار ولتضمين بعض المقترحات للمسودة الأخيرة للدستور ، ناهيك عن إقامته لعدد من ورش العمل والندوات والدورات التدريبية في عدة مدن منها (الزاوية، غريان، مصراتة، طرابلس، بنغازي ،أوباري ، القطرون، الخمس، غات) إستهدفت بعض الجوانب الهامة مثل بناء القدرات ونشر المعرفة والتوعية بعدة قضايا مرتبطة بالحكم المحلي، العدالة الانتقالية، حقوق المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة، تعزيز دور الشباب في خوض التجربة الديمقراطية، تشجيع المرأة على الانخراط  بالعمل السياسي مثل الترشح للانتخابات البلدية والمشاركة في صناعة القرار فيما بين البلديات ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها من الاطراف ذات العلاقة كالقطاعات المختلفة .

هذا وقد أفاد"السعيدي" بوابة افريقيا الاخبارية أن التحالف مقبل خلال المرحلة القادمة علي الدخول في شراكات جديدة مع عدة منظمات دولية متخصصة  تابعت نشاطات وأعمال التحالف عبر المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية المدعومة من وزارة الخارجية الهولندية خلال المرحلة السابقة وأبدت رغبتها في العمل مع أعضائه ودعم جهودهم لإنجاح مشروعات المبادرات التي يتبناها أعضاء التحالف خلال المرحلة القادمة والتي منها "معهد كلينجنديل الهولندي" المختص في الدبلوماسية والدراسات الإستراتيجية ، الذي كان قد شارك في فعاليات ورشة العمل التي أقامتها المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية والتحالف نهاية أغسطس الماضي بتونس ، إضافة إلي وكالة التعاون الدولي لجمعية البلديات الهولندية VNG التي أبدت رغبتها هي الأخرى في التعاون مع التحالف في تنفيد برامج عمله المستقبلية خاصة فيما يتعلق بالحكم المحلي الرشيد و وتعزيز آليات عمل البلديات وتمكين الشباب في الانخراط في العملية السياسية والعمل التطوعي ضمن مؤسسات المجتمع المدني.

وتابع "السعيدي" قائلاً أنه ومن خلال تشرفي بالإشراف على نشاطات التحالف خلال الفترة الماضية  فقد لمست إستعداداً طيباً والتزاماً غير مسبوق من قبل أعضائه بمبادئ وقيم مؤسسات المجتمع المدني النبيلة التي تجسدت في تنظيم العديد من النشاطات بالغة الأهمية والتي ستمتد منافعها لعقود قادمة، وقد تمكنت هذه المؤسسات من بناء قدراتها بشكل ملحوظ مكنها من أن تنجح بشكل كبير في أن تلعب دورا محوريا في تناول بعض الملفات الهامة مثل الحوكمة الرشيدة والعدالة الانتقالية وتمكين المرأة والشباب والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ومن خلال حضوري للعديد من هذه البرامج على أرض الواقع، إنتابني شعور كبير بالتفاؤل من قدرة هذه المؤسسات رغم حداثة نشأتها من أن تبدع وتجتهد لتحقيق الأهداف النبيلة التي تسعى لتحقيها من خلال المناصرة والرفع من مستوى الوعي لدى المواطن من حيث إشراكه في الحراك المجتمعي وتقديم المشورة والمبادرات الايجابية وممارسة الضغط على أصحاب القرار والمسئولين بالبلديات والقطاعات لكي تسير الأمور كما ينبغي من أجل تحقيق الديمقراطية وتأسيس دولة القانون والمؤسسات في مختلف ربوع ليبيا الحبيبة بإعتبارها  شريكة في الوطن ومن أهم إلتزاماتها الحرص والسعي من أجل تحقيق المصلحة العامة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟