أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

الجزائر تنشر ثلاثة آلاف جندي على حدودها مع ليبيا‎

 

دفعت الاشتباكات العنيفة والمستمرة جنوب طرابلس بين فصائل ليبية، الجيش الجزائري إلى إرسال تعزيزات عسكرية إضافية تقدر بنحو 3 آلاف جندي ووحدات مدرعة إلى المنطقة الحدودية القريبة من ليبيا.

ونقلت صحيفة “البلاد” عن مصادر عسكرية قولها: إن قيادة الأركان الجزائرية عمدت إلى نشر تجهيزات متطورة لمراقبة الحدود لصد محاولات تسلل إرهابيين من ليبيا، التي تشهد أعنف موجة للعنف والاقتتال بسبب الاشتباكات المتواصلة بين ميليشيات الكاني التابعة للجبهة الليبية المقاتلة وميليشيات حكومة الوفاق في منطقة سوق الخميس والنواحي الأربع جنوب العاصمة طرابلس.

وتحدثت المصادر ذاتها عن قوات عسكرية مرفوقة وجّهتها قيادة الجيش الجزائري إلى الحدود الجنوبية اللصيقة مع ليبيا، مع تكثيف الدوريات الأمنية والمراقبة والحراسة ومضاعفة نقاط التفتيش على الحدود، إلى جانب تكثيف الطلعات الجوية عبر العديد من المحاور والمسالك الصحراوية.

وبدأت هيئة أركان الجيش خلال الساعات الماضية في العمل بمخطط أمني جديد لتشديد المراقبة على الحدود المشتركة مع ليبيا، إذ يتضمن مراقبة جوية للصحراء الواقعة في غرب مدن ساردالاس وغات بأقصى الجنوب الغربي، وكذا المناطق الحدودية الجنوبية بين البلدين، لصدّ أي محاولات تسلل لمقاتلي تنظيم “داعش” الفارين من جبهات القتال.

يأتي ذلك بالتزامن مع حشد حكومة الوفاق الليبية لقواتها بهدف التقدم إلى منطقة السبيعة الواقعة قرب ضاحية “قصر بن غشير” بطرابلس، بينما حلّقت طائرات حربية فوق المنطقة، سُجل انطلاقها من قاعدة “معتيقة” الجوية في تاجوراء شرق العاصمة طرابلس مع استمرار الاضطراب الأمني بنواحٍ متفرقة من البلاد.

وتمتد الحدود بين الجزائر وليبيا على مسافة ألف كيلومتر يرابط فيها آلاف الجنود، بالإضافة إلى نشر قوات جوية ضخمة تعمل على منع تسلل الجماعات الإرهابية ومنع تهريب السلاح عبر هذه الحدود، بحسب المصادر الجزائرية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟