أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

الدولار يفجر مفاجأة جديدة ويعود للهبوط من جديد

Related image

تراجع الدولار، أمس الإثنين، بعد مكاسب قوية في الجلسة السابقة مع تركيز المستثمرين على بيانات التضخم التي من المنتظر نشرها هذا الأسبوع، وقد تحدد مسار العملة في الأجل الطويل.

وانخفض مؤشر الدولار أمام سلة تضم ست عملات كبرى 0.1 % إلى 93.44 نقطة بعدما قفز 0.75 % يوم الجمعة، في أكبر صعود ليوم واحد منذ بداية 2017.

وانتشل ذلك الصعود العملة الأمريكية من أدنى مستوى منذ مايو/ أيار 2016 نقطة الذي بلغته يوم الأربعاء عند 92.548 نقطة.

وبلغ الدولار ذلك المستوى المتدني بعدما عززت المؤشرات الأمريكية الضعيفة حالة الضبابية بشأن طموحات مجلس الاحتياطي الاتحادي بالبدء في تقليص محفظة السندات البالغة قيمتها 4.2 تريليون دولار، وتخفيف وتيرة رفع أسعار الفائدة في ظل توترات سياسية في واشنطن.

لكن بيانات التوظيف القوية يوم الجمعة، ساعدت الدولار على وقف هبوطه.

وينبغي أن تؤكد بيانات أسعار المنتجين الأمريكيين لشهر يوليو/ تموز المنتظرة يوم الخميس وبيانات مؤشر أسعار المستهلكين يوم الجمعة، ما إذا كانت متانة سوق العمل تمتد إلى التضخم.

وارتفع اليورو أمام العملة الأمريكية إلى 1.17865 دولار، اليوم الإثنين، بعد أن هبط بأكثر من 0.7% يوم الجمعة.

وقال خبراء في “مورغان ستانلي” إنهم يتوقعون هبوط العملة الأوروبية الموحدة، التي سجلت أعلى مستوى في عامين ونصف العام عند 1.19105 الأسبوع الماضي، إلى ما بين 1.1650 و1.1700 دولار، قبل أن تستأنف اتجاهها الصعودي إلى 1.20 دولار في الأيام القادمة.

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟