أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

الوطنية لحقوق الإنسان: ما حدث لأعضاء الهيئة “أمر مرفوض”

 

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ بشأن التقارير والمعلومات التي أفادت بوقوع اعتداء مسلح على مقر ‫الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور في مدينة ‫البيضاء واحتجاز بعض أعضاء الهيئة مساء السبت من قبل مسلحين.

وأدانت اللجنة في بيانها الاعتداء المسلح وحملت السلطات الأمنية والعسكرية والاجتماعية بمدينة البيضاء مسؤولية ضمان حماية أعضاء الهيئة وعدم التعرض لهم أو استهدافهم بأي شكل من أشكال العنف والتهديد للضغط على عمل الهيئة ومحاولة فرض الآراء والمطالب باستخدام القوة أو التلويح بها مضيفة أنه أمر مرفوض ويجب إيقافه ومحاسبة المسؤولين عنه.

وطالبت الوطنية لحقوق الإنسان،السلطات المعنية بتحمل مسؤوليتهم بحماية الهيئة وأعضائها وتوفير الأجواء الأمنية التي تسمح لها في بالعمل دون تهديد أو تدخل في عملها ‏كهيئة منتخبة ومستقلة.

ويُذكر إلى أن مسلحين حاصروا مقر الهيئة التأسيسية لمشروع الدستور عقب الموافقة على المسودة بأغلبية 43 صوتًا بعد طرحها على التصويت العام.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟