أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

الجزائر تستضيف اجتماعات وُفُود تمثل مُختلف الأطياف الليبية

 

أعلن وزير الشؤون الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، عن زيارات مرتقبة لوفود تمثل مختلف الأطياف الليبية إلى الجزائر في إطار مساعي إيجاد حل سلمي للأزمة الليبية. وكشف مساهل في تصريح للإذاعة الجزائرية أمس على هامش الندوة الدولية حول “المصالحة الوطنية في الوقاية من العنف” عن تكثيف الحراك الدبلوماسي الذي سيشهد قريبا زيارة وفود تمثل مختلف الأطياف الليبية، مؤكداً على “تواصل الجهود الجزائرية الرامية إلى الحل السلمي وتكريس الحوار “الليبي-الليبي”. وأعلن الوزير كذلك أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، رئيس البعثة الأممية للدعم في هذا البلد، غسّان سلامة، سيقوم أيضا بزيارة إلى الجزائر قريبا. الوزير الجزائري جدد دعمه لكل المساعي الرامية الى إيجاد حل سلمي للأزمة الليبية، معتبرا أن حل الأزمة الليبية سيكون بالحوار الشامل ما بين الليبيين وبالمصالحة الوطنية، مضيفاً أن الحوار الليبي مستمر وهناك عمل جبار يقوم به الليبيون والكل مقتنع بأنه لا بديل عن الحل السلمي دون التدخل في الشأن الداخلي الليبي. هذا ومن المنتظر أن يقوم مساهل بزيارة إلى ايطاليا يوم الثلاثاء المقبل، حيث لفت إلى أنه سيتطرق إلى الملف الليبي في لقائه مع المسؤولين الايطاليين، كما سيقوم بزيارات أخرى إلى كل من مصر والإمارات العربية المتحدة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟