أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.

لماذا لا يوجد تعريف متفق عليه للإرهاب؟

  لماذا لا يوجد تعريف متفق عليه للإرهاب ؟  بقلم هدى الميداني

اعداد : الباحثة هدى الميداني

المركز الاوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

يقدم أليكس شميد( Alex Schmid 2004) أربع أسباب أساسية للصعوبة التي نواجهها في إيجاد تعريف مقبول بشكل عام، وهي أن:

1- الإرهاب مفهوم متنازع عليه: حيث أن الإرهابي من وجهة نظرأولى هو مقاتل من أجل الحرية ومن وجهة نظر أخرى ليس إلا إرهابي، مثال ياسر عرفات، عبد الله أوجيلان، تشي كيفارا، أسامة بن لادن.

2- الإرهاب يرتبط بتجريم وعدم تجريم بعض الأفعال والمجموعات: مثال لوائح التنظيمات الإرهابية في الولايات المتحدة الأمريكية، الأمم المتحدة، الاتحاد الأوربي من بين الآخرين.

3- هناك الكثير من أنواع الإرهاب التي تظهر في أشكال مختلفة : قامت Europol بتعريف 5 أنواع للمجموعات الإرهابية  بناء على الأديلوجية وهي 1) الملهمة دينياً 2) الوطنيون بناءعلى الاثنية والداعون للانفصال 3) اليساريون والأناريكست 4) اليمنيون 5) المقاتلون من أجل قضية واحدة.

4- تعرض المصطلح للكثير من التغيير خلال 200 سنة الأخيرة من وجوده : بدأ استخدامه للدلالة على ممارسات السلطات بعد الثورة الفرنسية (rain of terror) ، ولم يدل على الأفعال العنيفة ضد الحكومة إلا في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.

5- لماذا علينا أن نحاول الوصول إلى تعريف متفق عليه ؟

علينا أن نحاول الوصول إلى تعريف متفق عليه كما يرى أدوين بيكر Edwin Bakker (2013)1 وذلك للأسباب التالية:

التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب ومن نحارب وماهي المنظمة التي تعتبر إرهابية.

تحسين الإجراءات القضائية.

منع الاعتداء بواسطة تهم الإرهاب من بعض الحكومات وخصوصاً تلك ذات الطبيعة الاستبداية وهذا ما حذرت منه منظمة مراقبة حقوق الإنسان Human Rights Watch مرراً.iii

تحسين البحث في مواضيع الإرهاب ومكافحة الإرهاب.

حاولت الأمم المتحدة بقيادة كوفي عنان (1997 – 2006) الوصول إلى نوع من الاجماع على ماهية الإرهاب، وعرفته على أنه القتل المتعمد للمدنيين والعسكريين في حالة عدم الاشباك من أجل أغراض سياسية iv، أراد كوفي عنان أن يرسل رسالة أخلاقية أن الإرهاب بهذا التعريف غير مقبول ولايمكن تبريره.

إلا أن هذا التعريف لم يلق دعم كل الدول الأعضاء، فبعضهم وجد أن هناك نوعاً من الإرهاب يمكن تبريره مثل الإرهاب ضد الاحتلال الأجنبي وضد إرهاب الدول، وبعضهم لم يرد دعم تعريف لايستثني بشكل صريح أن تكون الدولة هي الإرهابية إذا استخدمت تكتيكات إرهابية ضد دول أخرى أو ضد شعوبها.

إذن ماذا عند إرهاب الدول، يجد كثير من الباحثين وصانعي السياسة ومنهم أدوين بيكر أنه من الأفضل أن يتم تعريف الإرهاب على أنه فعل عنفي من أجل تحقيق أهداف سياسية تقوم به جهات غير حكومية، أما في حال استخدام الدول لأساليب إرهابية ضد شعوبها أو ضد شعوب دول أخرى فيفضل أن يتم التعامل معها بناءعلى القانون الدولي والقانون الإنساني وقانون الحرب واعتبارالجرم إساءة لاستخدام القوة والسلطة وجرائم ضد الإنسانية.

وبذلك تستخدم أدوات دولية وقانونية لمحاربة جرائم الحرب وإساءة استخدام السلطة، أما في مجال الإرهاب فلا يوجد أدوات قضائية ودولية متفق عليها.

ومن أجل الوصول إلى تعريف أكاديمي لمصطلح الإرهاب، قام كل من أليكس شميد  Alex Schmid و ألبرت جونكمان Albert Jongman عام 1988 بإرسال استبيان لعدد من الباحثين المرموقين في مجال الإرهاب ومكافحته، وطلبوا منهم كتابة تعريفهم للإرهاب، أعاد أليكس الكرة في عام 2011 ووجد أن هناك 12 مركب لتعريف الإرهاب[v] وهي:

1-يجب أن يقول شيئاً عن العقيدة و/أو ممارسة فعل عنفي

2-يجب أن يشير إلى السياق الذي يستخدم فيه الإرهاب كتكتيك

3-يجب أن يحوي على مفهوم العنف الفيزيائي أو التهديد به

4-يجب أن يقول شيئاً عن عمليات التواصل المعتمدة على التهديد

5-يجب أن يشير إلى أن الإرهاب يولد الخوف، الترويع، أو مجرد الشدة

6-لابد أن يقول شيئاً عن الضحايا المباشرين

7-يجب أن يشير إلى الحقيقة إلى أن الضحايا المباشرين ليسوا هم الهدف النهائي

8-لابد أن يقول شيئاً عن مرتكبي العمل

9-يجب أن يقول شيئاً على أن الإرهاب في غالبيته سياسي

10-يجب أن يشير إلى القصد في القيام بالأعمال الإرهابية

11-يجب أن يحوي على الدوافع للانخراط في عمل إرهابي

12-يجب أن يشير إلى أن الأفعال الإرهابية جزء من حملة عنفية

وبالرغم أنه لايوجد تعريف متفق عليه للإرهاب إلا أنه هناك اتفاق على أنك أسلوب أو تكتيك من جهات حكومية أو غير حكومية لتحقيق أهداف معينة، إلا أن استخدام القوة جزء من التكتيك ولكنه ليس الهدف، كما أن نشر الخوف بالنسبة للعمل الإرهابي هو أهم من نشر القتل، والضحايا المباشرين ليسوا هم الهدف الأساسي، إنما أولئك الذين يشاهدون هذا الفعل. تساهم الميديا والسياسيين في نشر الخوف والتصرف بمبالغة تجاه الفعل، كما أن للإرهاب أثراً كبيراً على المجتمعات وعلاقتها بالمجتمعات الأخرى وعلى الاقتصاد والسياسة.

*حقوق النشر محفوظة للمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟