أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

ضوابط حرية التعبير في دولة ليبيا الديموقراطية المسلمة!؟

 

ضوابط حرية التعبير في دولة ليبيا الديموقراطية المسلمة!؟ (مناقشة للعقلاء)

الديموقراطية تعني عمليا ً بعيدا ً عن الجدل النظري ضمان أربعة أمور أساسية: أولا: حرية التعبير الأدبي والفكري والفني والسياسي والاعلامي، ثانيا: إمكانية التغيير السياسي السلمي السلس وفق إرادة الجمهور، ثالثا: الفصل بين السلطات، رابعا: حيادية مؤسسة القضاء ومؤسسة الجيش والشرطة والأمن العام وعدم تدخلها في السياسة.

***

ومن أجل ضمان صحة وانسيابية تمكين وتوطين الديموقراطية في مجتمعنا الليبي المسلم يجب أن تكون هذه الديموقراطية الوطنية الراشدة منضبطة بمقدسات وثوابت هذا المجتمع الليبي (صاحب الدولة) وخطوطه الأساسية الحمراء المعروفة لدى كل عاقل خصوصا ً فيما يتعلق بحرية التعبير الاعلامي والأدبي والكلامي، فلكل مجتمع خطوطه الحمراء التي يضبط بها وينظم (الحرية القولية والفعلية) للمواطنين والا ستكون فوضى!، وخطوط المجتمع الليبي المسلم تتمثل في ثلاث أمور أساسية:

(1) عدم المساس بـ(قدسية الله ورسوله وقرآنه) بأي تجريح أو طعن أو سخرية واستهزاء، ولا نتوسع في غير ذلك فمن طعن في أحد الصحابة أو التابعين أو فقهاء المسلمين أو حتى الطعن في البخاري ومسلم وصحة الأحاديث النبوية جملة وتفصيلاً وشكك في صحتها ونسبتها للنبي يُرد عليه الحجة بالحجة من خلال وسائل الاعلام أو المناظرات العلمية والصحافية، إلا (زوجات ونساء النبي) فالطعن فيهن يدخل ضمن الطعن في عرض النبي وهو خط أحمر!.

(2) عدم المساس بـ(الحياء العام) للمجتمع الليبي فيما يتعلق بالعورات ومظاهر العري والتعابير الجنسية الفاحشة، ولا نتوسع كثيرا فيمكننا جعل البابَ مواربا ً وصدرنا رحباً فيما يتعلق بالتعبير الأدبي في مجال كتابة القصص والروايات والشعر دون (الفن المصور والمجسم المرئي) في وسائل الاعلام الذي يجب أن ينضبط بعدم المساس بالحياء العام!.

(3) عدم المساس بـ(حرمات وأعراض الناس) الافراد والعوائل والبيوت بحجة حرية التعبير!.

فهذه هي الخطوط الحمراء الأساسية على حرية التعبير في دولة ليبيا الديموقراطية المسلمة ولاحظ أننا لم نجعل للحكام قداسة وحرمة خاصة بل حرمتهم تدخل ضمن حرمة أعراض أي مواطن فإذا تعرض لهم بعض خصومهم السياسيين ولعرضهم بتجريح علني فبينهم وبينه القضاء العادل المستقل.

هذه هي الخطوط الرئيسية على حرية التعبير الكلامي كتابة وخطابة في دولة ليبيا الديموقراطية التي ندعوكم اليها، ويمكن أن يضاف اليها خط أحمر رابع آخر وهو (التحريض على الارهاب وممارسة العنف المسلح والانقلاب على الشرعية الديموقراطية بالقوة).

بقلم سليم الرقيعي

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟