أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.

من هو غسان سلامــة ؟؟

Image result for ‫غسان سلامة‬‎

   ولد غسان سلامة سنة 1951، وهو سياسيلبناني وأستاذالعلوم السياسيةفي جامعةالسوربون وجامعة كولومبيا الأمريكية .

تولى وزارة الثقافة في ظل حكومة رئيس الوزراء الأسبقرفيق الحريريمن عام2000إلى2003.

كان ضمن وفد الأمم المتحدة المبعوث إلىالعراقبعد الاحتلال الأمريكي2003وكاد أن يلقى مصرعه في حادثة تفجير مبنى الأمم المتحدة فيبغداد ،و يعمل حالياً مستشارا للأمين العام، أنطونيو غوتيرش .

له العديد من المؤلفات بالفرنسية والعربية منها :

  • المجتمع والدولة في المشرق العربي.
  • السياسة الخارجية السعودية منذ عام 1945 دراسة في العلاقات الدولية.
  • نحو عقد عربي جديد - بحث في الشرعية الدستورية.
  • التسوية " الشروط – المضمون - الآثار ".
  • من الارتباك إلى الفعل التحولات العالمية وآثارها العربية.
  • أمريكا والعالم إغراء القوة ومداها.

  ويأتي ترتيب سلامة السادس بين الممثلين الخاصين للأمم المتحدة لدى ليبيا في مسيرة بدأتها المنظمة الأممية بالمبعوث الأردني عبد الإله الخطيب، ليخلفه الدبلوماسي البريطاني إيان مارتن (11 سبتمبر 2011 - 17 أكتوبر الأول 2012)، ثم السياسي اللبناني طارق متري (12 سبتمبر 2012- سبتمبر 2014)، فالدبلوماسي الإسباني برناردينو ليون (أغسطس 2014 -أكتوبر2015) وانتهاءً بالدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر(29 أكتوبر 2015-2017)، وبقدوم سلامة يأمل الليبيون في أن يساهم مبعوث الأمم المتحدة الجديد في تنفيذ الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في 17 من ديسمبر 2015، كما يأملون في أن يتحقق الاستقرار وتنتهي الأزمة التي طال أمدها منذ ما يقارب 7 سنوات.

  و تعتقد بعض الأوساط الليبية أن الاختيار الأممي للشخصية اللبنانية غسان سلامة ليكون مبعوثا أممياً إلى ليبيا قد جاء نتيجة توافق سياسي في الكواليس الدولية حول الملف الليبي، لكن بات واضحا أن هناك قلق ليبي من أن يضيف اللبناني غسان سلامة “إخفاقا دبلوماسياً” جديداً في سلة الأزمة الليبية الآخذة بالاتساع على وقع انقسام سياسي كبير .

 وفقاً للأوساط فإن مهمة غسان سلامة – القابلة للتمديد- وفق تقييمات دولية وأممية لن تبدأ على الأرجح قبل نحو شهر من الآن، إذ أن أول زيارة لسلامة إلى الأرض الليبية من المحتمل أن تجري مطلع الشهر المقبل، وسط قناعات دبلوماسية أن الرجل قد يحتاج إلى ستة أشهر على الأقل وهو يُعايِن المشهد الليبي، ويجري اتصالاته ب”الداخل والجوار” الليبي لتكوين “صورة انطباعية” عن المشهد الليبي تُعينه على توفير خطة ما لجمع ما تشظى من ليبيا على أصعدة كثيرة.
الصورة الانطباعية” التي تحتاج عدة أشهر من سلامة، تعني أننا قد نصل إلى أواخر العام بدون أي تطور في المشهد الليبي، ونأمل ألا نصل إلى ذلك ، كما يعني أيضاً أن يكون قد مر على الاتفاق السياسي عامين، وسط مخاوف من أن تشهد فترة “المعاينة والمقايسة” الخاصة بسلامة “خضات أمنية” من المستوى العالي، وهو أمر كفيل ببعثرة مهمة سلامة، الذي يُعْتقد أنه لن يحيد عن مهمة “الديكور الأممي” في ليبيا منذ أن استفحلت الأزمة السياسية والأمنية والتي لامست “الخطوط الحمراء” مراراً.

إعداد الباحث : عبد القادر كرنفوده .

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟