أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

البنتاغون: المقاتلات الأميركية تواصل أداء مهامها من قطر

 

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، أمس الاثنين، أنه لم يطرأ أي تغيير في طلعات قواتها الجوية التي تنطلق من قطر، فيما وصل يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان إلى الدوحة وأجرى لقاءً مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

وقال أدريان رانكين غالواي الناطق باسم البنتاغون في تصريح لوكالة «الأناضول» التركية، إن المقاتلات الأميركية تواصل أداء مهامها من قطر في إطار عملياتها في العراق وسورية وأفغانستان.

ودعا الناطق جميع الحلفاء في المنطقة إلى ضبط النفس والتوافق على حلول مشتركة من أجل أمن المنطقة، معرباً عن امتنان بلاده لقطر على دعمها للوجود العسكري الأميركي على أراضيها والتزامها العميق بأمن المنطقة.
وتنفذ الولايات المتحدة قسمًا من عملياتها في أفغانستان والعراق وسورية من قاعدتها الجوية في قطر.

البنتاغون: المقاتلات الأميركية تواصل أداء مهامها من قطر في إطار عملياتها في العراق وسورية وأفغانستان

وصباح الاثنين قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن إضافة إلى جزر المالديف العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب» في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها.

في سياق متصل وصل يوسف بن علوي بن عبد الله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان إلى الدوحة في زيارة غير معلنة مسبقًا.

وكالة الأنباء القطرية : يوسف بن علوي يبحث مع الشيخ تميم العلاقات الأخوية وسبل دعمها وتطويرها

واستقبل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر في قصر البحر بالعاصمة الدوحة الوزير بن علوي، واكتفت وكالة الأنباء القطرية الرسمية بالقول «إنه جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية وسبل دعمها وتطويرها، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك»، على ما نقل موقع «إرم» الإماراتي.

وتتزامن زيارة بن علوي للدوحة مع زيارة يقوم بها الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز، مستشار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمير مكة المكرمة إلى الكويت، وهي الزيارة التي لم يعلن عنها مسبقًا أيضًا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟