أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

مصر تبرر: الضربات العسكرية شرقي ليبيا دفاع عن النفس

أبلغت مصر، مجلس الأمن الدولي، بأن ضرباتها العسكرية شرقي ليبيا، تأتي "في إطار حق الدفاع الشرعي عن النفس".

وتأتي هذه الضربات بعد هجوم استهدف، الجمعة، حافلة كانت تقل مسيحيين، في محافظة المنيا، وأسفر عن سقوط 29 قتيلاً و24 جريحاً.

ووفق بيان للخارجية المصرية، السبت، "سلمت بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة خطاباً إلى مجلس الأمن (حول العمليات العسكرية شرقي ليبيا)".

وأوضحت أن الخطاب "إخطار بأن الضربات الجوية المصرية التي استهدفت مواقع التنظيمات الإرهابية في مدينة درنة شرقي ليبيا، تأتي اتساقاً مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المعنية بالحق الشرعي في الدفاع عن النفس"، واستطرد: كما تتسق "مع قرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب".

وشن الطيران المصري قصفاً على مدينة درنة (شرقي ليبيا)، الجمعة، وتكرر السبت.

وأكدت السلطات المصرية أن القصف "دمر مراكز تدريب لمنفذي هجوم المنيا".

من جهته نفى "مجلس شورى مجاهدي درنة" الليبي، صلته بهجوم المنيا الإرهابي، وجاء ذلك في بيان للمجلس استنكر خلاله القصف المصري على مدينة درنة.

كما أبدى "مجلس شورى مجاهدي درنة" استياءه من اتهام السيسي لهم ولتنظيم الدولة في نفس الوقت بالتورط في هجوم المنيا.

وقال: "نستغرب من اتهامنا واتهام تنظيم الدولة في آن واحد؛ فالكل يعلم أننا من طردنا التنظيم من المدينة (درنة)".

وبين أن قصف درنة "جاء لإشغال الرأي العام المصري عن فشل السيسي الأمني والاقتصادي"، وفق تعبيره.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟