أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

الإفتاء المصرية: تسلل داعش من ليبيا لأوروبا يستوجب تعاونا دوليا لمواجهته

صدى البلد

 

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدارالإفتاء، إن ما ذكرته صحيفة الجارديان البريطانية بشأن وثيقة استخبارية إيطالية تكشف عن تسلل مسلَّحي "داعش" إلى أوروبا عبر برنامج صحيٍّ لعلاج الجنود،يؤكد ما سبق أن حذَّر منه المرصد من تعاظم خطورة داعش في ليبيا، وضرورة التعاون الدولي والإقليمي لمواجهة التمدد الداعشي في ليبيا.

وأضاف المرصد أن الصحيفة نشرت تقريرًا تحت عنوان"مخاوف إيطالية من تسلل عناصر داعش إلى أوروبا متنكِّرين ضمن جرحى ليبيين"، وقالت إنها اطلعت على وثيقةاستخباراتية إيطالية، تكشف عن وجود شبكة معقدة قام أفرادمنها -داعش وآخرون إرهابيون- منذ عام 2015، بالتسلل إلى أوروبا بعد تظاهرهم بأنهم جرحى من الجنود الليبيين تقدموا للمستشفيات بجوازات سفر ووثائق مزورة؛ لتقوم تلك المستشفيات والمراكز الطبية التي تشرف عليها حكومة الوفاق الليبية بإرسالهم للخارج للعلاج.


صدى البلدوتركِّز وثيقة الاستخبارات الإيطالية على مشروع صحي مدعوم من الغرب، لتأهيل ورعاية الليبيين المصابين خلال الحرب،وتشرف عليه حكومة الوفاق الوطني.

وتَذكُر الوثيقة أن عددًا غير معروف من مسلحي داعش قد تسللوا بهذه الطريقة، وقد ساعدهم في ذلك مجموعة منمسئولين فاسدين وشبكة إجرامية، فضلًا عن أن داعش سيطرعام 2016 على مكتب جوازات في سِرت وسرق ما يصل إلى2000 وثيقة.

وقالت الجارديان: إن الدول الرئيسة التي حددتها الوثيقةالاستخباراتية، هي: تركيا ورومانيا وصربيا والبوسنة، مشيرةإلى أن المصابين من داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى،يُعتقد أنهم بقوا في فرنسا وألمانيا وسويسرا.

وأشار المقال إلى وجود اعتقاد بأن معظم الإرهابيين الذين نفَّذوا عمليات إرهابية كانت لهم علاقة بالتنظيم في سورية، إلاأنه وفي الآونة الأخيرة باتت العمليات الإرهابية التي تحدث في أوروبا مرتبطة بليبيا، "لقد كان لدى مهاجم برلين علاقات مععناصر ليبيين، وحتى عبد الحميد أبو عود، قائد هجمات باريس كانت له علاقات مع عملاء من داعش في ليبيا".

وكان المرصد قد أكَّد في تقرير سابق له أن تنظيم "داعش"الإرهابي تمدد بقوة في عدة مناطق في ليبيا، وركَّز عملياتهالإرهابية بشكل خاص على مناطق حقول البترول، فالتنظيم الإرهابي سعى للتمدد باتجاه مدينة أجدابيا -شرقيَّ البلاد-الواقعة بين مدينتَي سِرت وبنغازي؛ للسيطرة على حقول للبترول، كما حاول أعضاء التنظيم الالتفاف على الموانئ التي من خلالها يتم بيع وتصدير البترول الذي يمثل المورد المالي الأساسي لأنشطة داعش الإرهابية.

وأوضح المرصد في ذلك التقرير أن عناصر"داعش" في ليبيا استغلت الفوضى والاقتتال السائد في البلاد بين سلطات طرابلس التي تسيطر قوات موالية لها على معظم الغرب الليبي،والقوات المستقرة في الشرق والمعترف بها دوليًّا؛ لتحويل سِرت إلى معقل لهم، فقد انتشر مئات المقاتلين الأجانب التابعين لداعش في سِرت والمناطق المجاورة لها، آتين من تونس والسودان واليمن خصوصًا، وكذلك من نيجيريا، ليتدربو او يستعدوا لتنفيذ هجمات في دول أخرى في أوروبا وأفريقيا.

وأضاف المرصد أن بعض التقديرات الاستراتيجية تؤكد أن داعش استغلت الأوضاع في ليبيا منذ وقت طويل، وتدفق المقاتلون الأجانب على سِرت بدل التوجه إلى سوريا، وأن معقلا للتنظيم في ليبيا يتحول إلى مركز الاستقطاب الرئيسي للمتشددين في المنطقة، كما أن عدد المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم بلغ في سرت حاليًّا بضعة آلاف، ومن المتوقع ازدياد هذه الأعداد في ظل الضغط الذي يتعرض له التنظيم فيسوريا والعراق. 

وأضاف المرصد أن الفضاء الوحيد الذي تعتبره قيادات "داعش" الموجودة في سورية والعراق آمنًا حاليًّا هوالفضاء الليبي؛ نظرًا لوجود بؤر للتنظيم في دَرنة وسِرت وبالجنوب الليبي.

ودعا المرصد إلى ضرورة التعاون الدولي والإقليمي لمواجهةالتمدد الداعشي في ليبيا، من خلال الجهود السياسية والعسكرية لتسوية الخلاف بين أطراف النزاع المسلح من مختلف القوى الليبية، وتوجيه ضربات مؤثرة لقواعد تنظيم داعش في ليبيا الذي يدرك أن الفوضى في ليبيا توفر له فرصةَ تعزيزِ قدراته، وأنه يستطيع المحافظة على وجودٍ مهمٍّ له في ليبيا، يهدد من خلاله أوروبا، ويدعم فروعه في المنطقة كلها، مادامت الحرب في هذا البلد قائمة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟