أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

فورين بوليسي تحذر من اعمال عنف واسعة النطاق تستعد لاجتياح ليبيا

حذرت مجلة السياسة الخارجية الأميركية الشهيرة «فورين بوليسي» من أن ليبيا تستعد لدخول جولة أخرى من العنف، مشيرة إلى أن اللحظة الراهنة الموجودة فيها ليبيا قد يجري تذكرها في قادم الأيام والقول في حينها بـ«أن العلاج كان متاحاً فيها لكن من يملك الجرأة على تقديمه لم يكن موجوداً».

ونصحت المجلة في تقرير إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يكون الحل وفق 3 مسارات يركز المسار الأول على منح دور أكبر لفرنسا من أجل العمل على آلية تجنب التصعيد والعمل بالتوازي بين فرنسا عبر وزير خارجيتها والامم المتحدة عبر بعثتها في ليبيا للخروج بعدد من معايير بناء الثقة مثل أقامة قنوات تواصل دائمة وتحرير السجناء وإعادة فتح الطرق وتقاسم عمل الإغاثة الإنسانية.

أما المسار الثاني فهو يتعلف وفق المجلة الأميركية بحاجة البلاد إلى إتفاق إقتصادي ليبي يجري بموجبه تقاسم الثروة النفطية بشكل سلمي حيث يوجد في باطن أرض ليبيا أكبر الإحتياطيات الهيدروكربونية في إفريقيا ودار معظم القتال خلال السنوات الأخيرة حول المنشآت النفطية ومراكز تهريب الوقود و قد يأخذ التفاوض على عقد إجتماعي جديد بعضاً من الوقت وفي الإثناء قد يمثل تقديم قيام الحكومة في طرابلس بزيادة الدعم المالي للبلديات بما في ذلك المناطق التي يسيطر عليها الجيش ووضع المنشآت النفطية تحت سيطرة المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس معيارين إضافيين لتحقيق الإستقرار.

أوبالنسبة للمسار الثالث اقترحت المجلة أن تكون العاصمة طرابلس مركزاً للجهود الدولية حيث تحتاج المدينة إلى خطة لنزع كافة الأسلحة الثقيلة منها وإبعاد الميليشيات عن المناطق السكانية وهو ما يمثل شرطاً مهما لإتاحة المجال أمام أي حكومة للعمل وإدارة الدعم الدولي.

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟