أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

الإشكاليات التي تواجه عودة النازحين إلى مناطقهم وسبل حلها

المنظمة الليبية للسياسات و الإستراتيجيات

الإشكاليات التي تواجه عودة النازحين إلى مناطقهم وسبل حلها
.
أ. خالد عاشور عبد السلام *
مقتطفات من الورقة:
"
ما تمر به ليبيا اليوم مع تصرفات بعض الليبيين الذين لا يملكون بعد نظر سياسي للأخطار التي تواجه بلادهم وتهدد نسيجهم الداخلي وتهدد الهوية والديموغرافية الليبية يزيد من تثبت هذه الحقائق الخطيرة التي تأتينا من جيوش العمالة العربية والأجنبية الموجودة في ليبيا أو التي ما زالت لها الرغبة وتحاول بكل الطرق كي تأتي إلى ليبيا".
.
"
ونرى تهــاوي الهوية الليبية في أمثلة عديدة وكثيرة لا سيما موضوعنا الذي نحن بصدده وهو التهجير والنزوح لليبيين في بعض الأحياء والمناطق والمدن الليبية نتيجة للأوضاع والصراعات الراهنة، كذلك عدم قدرة الدولة الليبية على تشريع وإصدار قوانين ونصوص ملزمة تحفظ الهوية الليبية ووضع ضوابط لضمان الحقوق والحريات ووفق ضوابط صارمة وقانونية تخدم مصالح البلاد والعباد وتحافظ على الأمن الديموغرافي والأمن القومي الليبي.".
.
"
إن آثار الهجرة القسرية لا تتوقف عند حدود معينة، وهي آثار حتمية لكل هجرة قسرية، كمـــا أنها آثار تدميرية وتخريبية للشعب المهجر، ومن أهم الآثار الناجمة عن الهجرة القسرية هي :
الخلل الاقتصادي.
الخلل الثقافي والعلمي.
الخلل النفسي والاجتماعي.
وربما كان حريا بنا أن نسأل أنفسنا (الإشكاليات التي تواجه عدم عودة النازحين إلى مناطقهم وتداعياتها على الأمن القومي".
.
"
يعتبر التفاوت في توزيع الكثافة السكانية من العوامل المؤثرة في طبيعة التنمية البشرية، وفي حين أن معدل التفاوت العالمي في حدود 0.5%، فإنه يقترب في ليبيا من 1%، وهناك حوالى80% من السكان يقطنون في مساحة لا تتجاوز ربع مساحة البلاد (تتمثل في الشريط الساحلي)، كما أن 62% من مراكز التجمعات السكانية الكبرى التي يزيد عدد سكانها عن 10000 نسمة يقع في خمس مناطق فقط كلها في الشريط الساحلي، ويمثل التشتت الديموغرافي وانخفاض الكثافة السكانية، تهديدا ديموغرافيا خاصة في الجنوب، هذا ويخلق التكدس السكاني في المدن الكبيرة اختلالا في الخدمات واستهلاكا جائرا لموارد المدن وتلوث البيئة. "
.
"
إن الاندماج المحلي هو خيار يختلف اختلافاً نوعياً عن العودة والتوطين في مكان آخر، حيث إنه لا يشتمل في الغالب على التنقل، وقد لا يتخذ النازحين داخلياً قراراً واعياً للاندماج محلياً في وقت معين، وفي حين أن جميع الحكومات تستخدم مصطلح "العودة" عند مناقشة عودة النازحين داخلياً إلى مكان منشئهم، فإنهم يستخدمون مصطلحات أخرى مختلفة للاندماج المحلي.".
.
"
الخراب الذي سببته الصراعات المسلحة للبنى التحتية للمدن التي دخلتها كبير جدا، كما أن الأثر النفسي السلبي والخوف والقلق من المستقبل من أهم العوامل التي تجعل النازحين يترددون في العودة السريعة إلى قراهم ومدنهم ".
.

لقراءة وتحميل الورقة كاملة اضغط الرابط التالي:
http://bit.ly/2m9h7jo
........................................................................................................

* قدمت هذه الورقة في ندوة : "النازحون في ليبيا... تحديات وحلول" 4 يناير 2017. ، لتفاصيل أكثر حول الندوة اضغط الرابط التالي:
http://bit.ly/2k4WRk6

#ليبيا#المنظمة_الليبية_للسياسات
#طرابلس#أزمة_النزوح

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟