أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 16 نوفمبر 2017.

ورشة عمل عن الموروث الثقافي الليبي بجامعة «عمر المختار» في البيضاء

نظم مركز الأبحاث والدراسات الأثرية بجامعة «عمر المختار»، ورشة عمل بعنوان «الموروث الثقافي ما بين الجريمة وفقدان الهوية»، بقاعة الاجتماعات في كلية الزراعة بمدينة البيضاء.

وأوضح المكتب الإعلامي بالجامعة لـ«بوابة الوسط» الخميس، أن الورشة تعد الأولى من نوعها كونها استهدفت مجموعة من ضباط وضباط صف من فروع الشرطة السياحية والجمارك وجهاز المنافذ الحدودية والجوازات في المنطقة الشرقية، بالإضافة إلى عدد من الباحثين من مصلحة الآثار الليبية.

وأضاف أن الورشة ناقشت الجانب النظري للتراث الثقافي ودوره في المحافظة على الهوية المحلية والتنمية الاقتصادية، وورقة حول «الموروث الثقافي في القانون الليبي أوجه القوة والقصور»، بالإضافة إلى النهب والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية وسبل حماية التراث الثقافي، ودور الجهات الأمنية المحلية والدولية في تحقيق ذلك، ودور مؤسسات المجتمع المحلي ووسائل الإعلام في حمايته.

وقال مدير عام مركز الأبحاث والدراسات الأثرية عبد الحكيم بيانكو، «إن الأجهزة الأمنية تمثل خط الدفاع الأخير عن الموروث الثقافي ومنع التهريب والاتجار بالممتلكات الثقافية، لذلك وجب استهدافهم بمثل هذه الورش والندوات».

وأنشئ مركز الأبحاث والدراسات الأثرية خلال شهر فبراير من العام الجاري، وكان بيانكو قال حينذاك: «إن المركز ستكون له مساهمة فعالة في تطوير البحث العلمي في مجال الآثار، بما يقدمه من إنتاج علمي مميز وتقدير خبرة ومشورة متميزة، للمشاركة في إعادة بناء الموروث الثقافي بالتعاون مع المؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية».

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟