أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

ورشة عمل تطالب بترحيل المهاجرين في معسكرات الإيواء إلى دولهم

نظم مكتب الدراسات والسياسات السكانية التابعة للمجلس الوطني للتخطيط الاقتصادي،  بطرابلس، ورشة عمل حول «البرنامج الوطني للحماية الصحية للعاملين في الأجهزة الأمنية في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، والمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا».

وقالت إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء، إنه عُرض خلال الورشة العديد من الأوراق التي تناولت الآثار الصحية الناتجة عن المهاجرين غير الشرعيين، والخطط الكفيلة بوقاية رجال الأمن الذين يتعاملون معهم حفاظاً على سلامتهم من انتقال الأمراض إليهم سواء أثناء عمليات إنقاذ المهاجرين في عرض البحر، وداخل معسكرات الإيواء إلى حين ترحيلهم إلى بلدانهم

وأكدت الإحصائيات التي قدمها المشاركون، ارتفاع نسبة عدد المهاجرين غير الشرعيين خلال العامين الماضيين بسبب عدم ضبط الحدود مع دول الجوار في الجنوب الليبي، حيث تم إنقاذ وضبط أكثر من 13.754 مهاجر غير شرعي في المنطقة الممتدة من القره بولي شرق طرابلس إلى زواره غربًا، خلال العام الجاري.

وأعلن الدكتور إبراهيم اجبيل خبير التخطيط الصحي في وزارة الصحة، أن أمن الإنسان صحياً وأمن الدولة وجهان لعملة واحدة، مستعرضًَا «أنواع الأمراض المعدية التي تكبد خزينة الدولة خسائر كبيرة على المدى القريب والبعيد في علاج المصابين».

وطالب الجهات ذات العلاقة ضرورة تأمين الحدود مع دول الجوار ومنع تدفق الهاجرين غير الشرعيين، ووضع ضوابط لدخول البلاد، كما طالب بضرورة ترحيل المهاجرين المتواجدين في معسكرات الإيواء بالتنسيق مع سفارات دولهم في أسرع وقت لـ«وقف نزيف المصاريف التي تنفق عليهم يومياً بين إيواء وإعاشة، ومنح علاوات تمييز لرجال الأمن الذين لديهم تعامل مباشر مع المهاجرين

فيما استعرض الدكتور أحمد الجهاني الخبير الصحي بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض التابع لوزارة الصحة عدداً من الأمراض المعدية التي تنتقل من المهاجر غير الشرعي لرجل الأمن والمواطن.
وطالب بضرورة إجراء كشف طبي كامل على رجال الأمن الذين لديهم تعامل مباشر مع المهاجرين، ومنحهم التطعيمات اللازمة حتى لاتنتقل إليهم العدوى، ومطالبة المنظمات الدولية دعم الجهات المختصة التي تتعامل مع المهاجرين.

حضر الورشة وزير الدولة المفوض لشؤون المهاجرين، والنازحين يوسف أبوبكر يوسف، ووزير الدولة للتنمية المجتمعية، وشؤون المرأة أسماء الأسطى، وآمر جهاز حرس السواحل، الموانئ التابع لرئاسة الأركان البحرية العميد عبدالله تومية، ومدير الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية العقيد طارق شهبون، وممثلين عن وزارة الصحة

 

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟