أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 19 نوفمبر 2017.

تدريب 50 ليبيًا على الحماية الدولية للاجئين في تونس

 

نظّم مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بليبيا، الشهر الجاري، ورشتي عمل تدريبيتين على مدى ثلاثة أيام لكل منهما، تركزتا حول القانون الدولي للجوء، استهدفتها 50 ليبيًا من مسؤولين وإعلاميين.

وقال بيان لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الثلاثاء، إن التدريب الأول استهدف 25 صحفيًا ومراسلاً من وكالات الإعلام المحلية من طرابلس، وبنغازي، وسبها، وأجدابيا، والزنتان، والبيضاء، ووادي الشاطئ.
بينما استهدف التدريب الثاني 25 شخصًا من القطاع الحكومي التنفيذي وقطاع العدل في كل من طرابلس وبنغازي وكل المنخرطين في حماية اللاجئين.

وأقيم التدريب بالعاصمة التونسية ومنح فرصة للقطاعات المختلفة المعنية بحماية اللاجئين لمناقشة وتبادل المعلومات حول القانون الدولي للجوء وأوضاع اللاجئين في ليبيا بالإضافة لحقوق اللاجئين في البلد المضيف.

وعلاوة على التدريب، تركزت النقاشات حول التزامات ليبيا تجاه اللاجئين المتواجدين على أراضيها، وكذلك أهمية التعاون الدولي في سياق هجرة مختلطة تتعدى الحدود الليبية.

وأوضح رئيس بعثة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بليبيا سامر حدّادين أن «السلطات المحلية والمجتمع المدني ووسائل الإعلام هم المعنيون بحماية اللاجئين، وتعزيز قانون اللجوء من خلال التدريبات للقطاعات المحلية، والذي بدوره يعد جانبًا مهمًا من عمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين».

وأضاف حدّادين: «نحن نعطي الأهمية لتعزيز علاقاتنا مع الحكومة الليبية والقطاعات الأخرى؛ وذلك بمواصلة الحوار البناء الذي الذي يهدف لدعم الحكومة الليبية لتولي مسؤولية حماية اللاجئين بليبيا».

ونوهت بيان البعثة إلى أن التدريب أقيم بدعم من المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية و«يعد جزءًا من برنامج موسع لبناء القدرات تم تطويره من قبل المفوضية السامية للاجئين بليبيا في 2016». ويهدف إلى «رفع الوعي للحكومة الليبية والأكاديميين وقطاع الإعلام والمجتمع حول اللجوء وتحسين مناخ الحماية للاجئين والأشخاص محل الاهتمام الآخرين في ليبيا».

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟