أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 12 ديسمبر 2018.

حرس المنشآت: فتح حقل الفيل وعودة الموظفين تدريجيًّا لاستئناف الإنتاج

أعلن جهاز حرس المنشآت النفطية، الأربعاء، اتفاقًا جرى يقضي بفتح حقل الفيل وعودة الموظفين تدريجيًّا لاستئناف الإنتاج، بالحقل الذي ينتج 70 ألف برميل يوميًّا؛ وذلك تمهيدًا لإعلان رفع القوة القاهرة.

وأدى إغلاق الحقل لتراجع الإنتاج بواقع 72 ألف برميل نفط يوميًّا، واضطرب جدول التصدير من ميناء مليتة (مرفأ التصدير بالحقل)، إذ كان من المقرر خروج أربع شحنات من الخام من مليتة خلال شهر فبراير، كل منها يحمل 600 ألف برميل.

وأشار جهاز حرس المنشآت النفطية، وفق بيان للمكتب الإعلامي للجهاز متداول عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إلى أن «هذا الإعلان جاء بعد عدة مشاورات بحضور وكلاء نيابة بمكتب التحقيقات بمكتب النائب العام وجهاز المخابرات الليبية وجهاز المباحث العامة، وبعد الوقوف على كل العوائق التي تحوْل دون أداء حرس المنشآت وظيفته بشكل تام».

وكان المكتب الإعلامي للمؤسسة الوطنية للنفط قال إن قوة الردع الخاصة بطرابلس ألقت القبض على المسؤول عن عملية إغلاق حقل الفيل النفطي، لافتًا إلى أنَّ المسؤول عن الواقعة هو «آمر ما يعرف بحرس المنشآت النفطية بإقليم فزان ويدعى أبوبكر سوقي».

والحقل الذي يقع في منطقة تتواجد بها مجموعات مسلحة، أُغلق في 23 فبراير الماضي بعدما انسحبت منه عناصر حرس المنشآت النفطية. يذكر أنَّ القوة الإنتاجية للحقل قبل إغلاقه كانت تصل إلى 70 ألف برميل يوميًّا.

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟