أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 20 سبتمبر 2018.

صراع الأسود في ليبيا.. والجمهور حارسان!

الفريقان قبيل المباراة

 

في مخيم تاجوراء، تواجه مهاجرون من الكاميرون وآخرون من السنغال في مباراة لكرة القدم، لكن ولإبراز مواهبهما اختار الفريقان اسمي الاسود غير المروضة واسود التيرنجا وهما فريقان معروفان في بلديهما.

وفي حين يثير لقاء هذين الفريقين الكثير من الحماسة بين عشاق اللعبة في افريقيا، فإن المباراة نفسها بعيدة كل البعد عن الأجواء الاحتفالية الفولكلورية التي غالبا ما تتسم بها ملاعب القارة.

دارت المباراة في احدى ضواحي طرابلس على ملعب رملي يحيطه جدار صغير مطلي بالابيض امام المبنى الرئيسي الذي تحول الى مركز احتجاز، اما الجمهور فاقتصر على حارسين.

من بين 500 مهاجر يقبعون في مركز الاحتجاز منذ أشهر، اختير 12 لاعبا من السنغال والكاميرون. وتم تشكيل الفريقين على عجل، وقال احد الحراس مبتسما «انه صراع الاسود». الهم الاول كان العثور على حذاء بمقاس مناسب، لكن المحظوظين قلة، اما الباقون فكان عليهم الخوض في الرمال بجواربهم.

ارتدى السنغاليون فانيلات صفراء بينما كان اللون البرتقالي من نصيب الكاميرونيين. واستعد المهاجرون بجدية للبدء، وبعد التحمية توجهوا بالتحية الى الحارسين، اي كل جمهورهم.

دقائق من الجري المتقطع والمراوغة والاعتراضات القوية، وبدأ العرق يتصبب على الوجوه.

سرعان ما قرر لاعب سنغالي بالكاد يلتقط انفاسه ان يستسلم وجلس مستندا الى الجدار قائلا «لم أعد أقدر. مضى علينا عدة أشهر في السجن ونحن لا نقوم بأي نشاط جسدي. نحن لا نتحرك داخل السجن».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع