أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 21 يونيو 2018.

مؤسسة النفط الليبية تستأنف الضخ بحقل الشرارة

 

 

قال مهندس نفط ومصدر بقطاع النفط الليبي إنه جرى استئناف الضخ في حقل الشرارة النفطي أمس الاثنين، وذلك بعد يوم من توقف الإنتاج بعدما أغلق مالك قطعة أرض صماما بخط أنابيب يمر بأرضه.

ولم تتوافر أي بيانات عن الإنتاج حتى الآن، لكن المهندس قال إن الإنتاج قد يتعافى إلى 300 ألف برميل يوميا غدا الثلاثاء.

كان الحقل الواقع في جنوب ليبيا ينتج نحو 308 آلاف برميل يوميا حتى إغلاقه، في حين تبلغ طاقته الإنتاجية حوالي 340 ألف برميل يوميا.

وتدير المؤسسة الوطنية للنفط حقل الشرارة بالشراكة مع ريبسول وتوتال وأو.إم.في وشتات أويل.

وقال مصدر بقطاع النفط إن الصمام الذي تم إغلاقه قرب بلدة الزنتان في غرب ليبيا أعيد فتحه قبل أي إعلان رسمي لحالة القوة القاهرة بشأن تحميلات خام الشرارة.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إنها خسرت إيرادات تقارب 30 مليون دولار بسبب الإغلاق وإنها تنوي مقاضاة مالك الأرض.

كان حقل الشرارة قد أعيد فتحه بعد إغلاق طويل في أواخر عام 2016، لكنه توقف عن العمل عدة مرات منذ ذلك الحين بسبب احتجاجات للحراس وغيرهم في ظل الأزمة التي تعصف بليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

وتتسبب الإغلاقات المتكررة والطويلة في انخفاض الضغط في آبار الحقل النفطي، مما يقلص الطاقة الإنتاجية. ويتطلب تعزيز الطاقة الإنتاجية في حقل الشرارة وغيره من الحقول استثمارات تواجه مؤسسة النفط صعوبة في جذبها.

وفي الوقت الذي أدى فيه الصراع وهبوط إيرادات النفط إلى تدهور مستويات المعيشة في ليبيا خلال السنوات الأخيرة، حاولت مجموعات محلية الضغط من أجل تلبية مطالبها عن طريق إغلاق منشآت نفطية.

وقبل أسبوع، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة في حقل الفيل البالغة طاقته 70 ألف برميل يوميا بعد احتجاج للحراس أدى لإغلاق الحقل الذي يديره مشروع مشترك بين مؤسسة النفط وشركة إيني الإيطالية.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع