أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 09 ديسمبر 2018.

سياسي ليبي: هناك دول تعرقل حل ليبيا لأزمتها

 

قال عضو المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن الشاطر إن هناك دول أوروبية وعربية، تحديدا فرنسا، بريطانيا، مصر، السعودية والامارات، لا تعمل بإخلاص لمساعدة الليبيين في التوصل لحل الازمة في ليبيا.

وأوضح الشاطر في مقابلة مع وكالة (آكي) الايطالية للأنباء، أن هذه الدول تعمل على تغليب طرف على الآخر، بالسلاح والمال والاعلام، خلافا لما يصرحون به في بياناتهم وتصريحاتهم السياسية وهم من يضغط على البعثة الاممية ويشوشون على أدائها”.

وذكر عضو المجلس الأعلى أن هذه الدول “أيضا هي من أربك مجلس النواب الليبي وجعله على هذا الضعف والتفكك وعدم الشعور بالمسؤولية الوطنية العليا”، وأن “هناك طرفاً آخر يعارض الاتفاق السياسي، وهو المجلس الرئاسي الذي اختطف الاتفاق وأعطى بظهره  لمجلس النواب ومجلس الدولة كطرفين تشريعيين، وهما من جاء به وعينه سلطة تنفيذية لتعمل على خلق بيئة من الاستقرار”، مشيرا إلى أن “المجلس الرئاسي سرق الاتفاق السياسي ويتصرف في التعيينات وصرف المال العام”.

وأكد الشاطر أن “هذه الاطراف التي ذكرتها هي أهم الاطراف التي الوصول إلى حل بالنسبة للأزمة الليبية وإن لم تتوقف تلك الدول عن التدخل في الشأن الليبي فلا حل يرتجى”، وأن “حكومة الوفاق حكومة مفككة وضعيفة وغير قادرة على خلق أو إبتكار حل، لأنها تخضع هي الأخرى للإملاءات والضغوط من الخارج ومن المكونات العسكرية”.

وأشار الى أن “الاتفاق السياسي ميت سريريا، وهو في غرفة الانعاش ويلفظ أنفاسه الأخيرة”، وأن “كل الاطراف التي ذكرتها تقود ليبيا إلى الإنقسام، وهو ما تتمناه تلك الدول وتعمل عليه، ونحن كمجلس الدولة نعمل على مقاومته وإفشاله”.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟