أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

مسؤول بشركة الكهرباء: غياب الأمن من اكبر مسببات انقطاع الكهرباء في ليبيا

 

استعرض رئيس مجلس الإدارة العامة لشركة الكهرباء بحكومة الوفاق عبدالمجيد حمزة، الأزمات التي تعترض مشاريع شركة الكهرباء في ليبيا ومثلها قائلاً أن شركة الكهرباء تتنقل في حقل ألغام .

قال حمزة في تصريح خاص .تواجهنا العديد من العراقيل في مشاريع الشركة العامة للكهرباء وفي مقدمة المشاكل التي تعترضنا هو الوضع الأمني وهو ما يترتب عليه حضور المقاول الأجنبي لتنفيذ المشروعات الكبيرة مثل محطة طبرق الغازية ومحطة غرب طرابلس ومحطة شرق طرابلس ومحطة تطوير مصراتة والزويتينة وأوباري كل هذه المحطات تنفذ من قبل مقاولين أجانب”. .

وأضاف أن المقاولين الأجانب  امتنعوا عن العودة إلى ليبيا لاستكمال تنفيذ العديد من المحطات حيث غادرت الشركات الأجنبية ليبيا في عام 2011 وفي عام 2013، مشيرا إلى أنهم استطاعوا بجهد كبير عودة هذه الشركات مثل شركة إنكا التركية وشركة سيمنس الألمانية لإستكمال محطة أوباري ولكن للأسف لنفس الظرف لقيام بعض العابثين لإختطاف بعض العاملين الأجانب حيث غادرت هذه الشركات مواقعها من جديد وعدنا إلى نقطة الصفر في إقناع هؤلاء العاملين .

وتابع “أقنعنا العديد من الشركات الكورية من أجل العودة إلى ليبيا ولكن حادثة أوباري غادرت الشركات الأجنبية ليبيا من جديد، مؤكدا أن كل هذه المشروعات تحتاج إلى الوقت والوقت يمر بشكل سريع والمواطن الليبي يعيش وسط إنقطاع الكهرباء ووسط وطرح الأحمال .

وأكد رئيس مجلس الإدارة العامة لشركة الكهرباء، أن العمل جاري على  صيانة المحطات القديمة وهو ما أنعكس قليلاً على مشكلة لإنقطاع الكهرباء ، لافتا إلى أن الشركة كان انتاجها بحدود 4500 ميغا وات والآن وصلنا إلى 5800 ميغا بسبب دخول بعض الوحدات للعمل بعد صيانتها .

ولفت إلى أن لو دخلت  محطة أوباري للعمل لحلت جزء كبير من مشاكل إنقطاع الكهرباء عن المواطن ولكن إختطاف الأجانب أنعكس سلباً على عمل الشركة، مشيرا إلى الشركة تسعى إلى حل كافة العوائق وذلك لتعمل المحطات بصورة طبيعية مع دخول فصل الصيف.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟