أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 15 أغسطس 2018.

مفوضية الإنتخابات : هذا هو سبب إقبال الليبيين على التسجيل كناخبين بالإنتخابات القادمة

 

أكد مدير مكتب العملية الإنتخابية بمفوضية الإنتخابات صلاح الدين الكميشي وجود رغبة لدى عامة الشعب الليبي لتجديد الدماء في الأجسام التشريعية وهو ما بان واضحا من خلال الإقبال على التسجيل في سجلات الناخبين مع الأمنيات بمزيد من التعاون الشعبي.

الكميشي أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج تفاصيل الخبر الذي أذيع أمس الثلاثاء عبر قناة ليبيا الوطن وتابعتها صحيفة المرصد بأن هذا التعاون المأمول من شأنه زيادة أعداد المسجلين لخلق مصداقية أكبر وأجسام أنقى من سابقتها مبينا بأن تتبع جدول سجلات الناخبين خلال الأيام الـ3 الأخيرة بين تزايدا واضحا حيث تكون ذروة التسجيل في الأيام الأخيرة وهو ما يعني زيادة الأعداد المسجلة في ظل وجود بعض المطالبات من قبل الكثير من المنظمات لتمديد فترة التسجيل.

وأضاف بأن الحديث عن التمديد سابق لأوانه لأن عملية التسجيل مفتوحة لـ5 أيام أخرى على أن يتم مراقبة وملاحظة العملية وإذا كان فيها زيادة واضحة جدا فستفكر المفوضية بإحتمال التمديد لفترة قصيرة متزامنة مع عملية التسجيل في الخارج كاشفا عن عقد مؤتمر صحفي لمفوضية الإنتخابات يوم غد الخميس سيركز على تسجيل المقيمين في الخارج في وقت تبرز فيه الحاجة إلى وجود عملية تكامل بين منظومة التسجيل في الداخل والخارج.

وأرجع الكميشي الحاجة لهذا التكامل لكون تسجيل الناخبين في الخارج يتم عن طريق الشبكة العنكبوتية وهو ما يحتم التحقق من شخص المسجل ومواجهة حالة الإزدواجية في التسجيل من قبل المتنقلين بين الداخل والخارج وهو أمر يجري العمل عليه داخل المفوضية على أمل تسليط الضوء عليه بشكل أكبر خلال المؤتمر الصحفي المقبل مشيرا إلى جاهزية المفوضية في كل الأحوال للإنطلاق في أي عملية إنتخابية أو إستفتائية على مشروع الدستور وتوقعها النجاح لهتين العملتين بشكل أكبر من العمليات السابقة.

وأضاف بأن التمويل العملية الإنتخابية في مراحلها الحالية موجود إلا أنه لن يكون كافيا خلال المراحل المقبلة من هذه العملية وأبرزها نقل المواد اللازمة لإتمام العملية الإنتخابية عبر الطيران والشروع في تسجيل الناخبين في الخارج إذ تنتظر المفوضية الأموال اللازمة للمضي في هذه المراحل داعيا في ذات الوقت إلى عدم النظر لمسألة الإنفاق على الإنتخابات بمنظور الربح والخسارة بل بمنظور الإنفاق الإيجابي لهذه العملية المفصلية في تأريخ ليبيا في حال إتفق المتنافسون سياسيا على نجاحها.

وشدد الكميشي على أهمية الناحية الأمنية قياسا بالأعمال الفنية الأخرى فيما من الممكن إلغاء العملية الإنتخابية في بعض المناطق في حال تسجيل خروقات إنتخابية فيها ومن ثم الشروع بعملية إنتخابات تكميلية في وقت لاحق مبينا عدم وجود أي ضامن لكثافة المشاركة في الإنتخابات أو تحقيقيها في وقت تجري فيه عمليتين للتوعية بشأنها واحدة للمواطن والأخرى للناخب حيث تتولى المفوضية مسألة توعية الناخب بمكان الإنتخاب وطرق التسجيل والمختنقات التي تقع أمامه وكيفية حلها والإتصال بالمفوضية وهذا ما يتم العمل عليه حاليا.

وأضاف بأن النوع الثاني من التوعية يقع على عاتق الشركاء في العملية الإنتخابية في منظمات المجتمع المدني والمؤسسات والأوقاف وغيرها من مؤسسات عامة الشعب الليبي مع الأمنيات بتعاون الجميع بشكل أكبر.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع