أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 13 ديسمبر 2018.

شبكة ليبيا لتنمية الديمقراطية تعلن استعدادها لمراقبة كامل مسار الانتخابات الليبية القادمة

 

أعلنت شبكة ليبيا لتنمية الديمقراطية عن استعدادها لمراقبة كامل مسار الانتخابات الليبية القادمة بكل حيادية ونزاهة وروح مهنية عالية.

جاء هذا الإعلان بمناسبة مرور 50 يوما على إعلان فتح سجل الناخبين عبر بيان أصدرته شبكة ليبيا أمس الجمعة 27 يناير 2018م .

وبينت شبكة ليبيا لتنمية الديمقراطية أنها تجمّع مدني طوعي معتمد رسميا يضم أكثر من 50 منظمة مدنية رسمية من كافة مناطق ليبيا.

وأبدت شبكة ليبيا استعدادها للمساهمة في التأكيد على نزاهة وشفافية الإجراءات، والممارسات الانتخابية التي تنفذ أثناء العمليات الانتخابية، من وقت تحديث سجل الناخبين إلى حين إصدار النتائج النهائية وما يتبعها من إصدار الأحكام القضائية نتيجة أي طعون.

وأوضحت أنها ستقوم بهذا العمل من خلال الإجراءات التحضيرية التي تقوم بها الشبكة والتي تهدف إلى إعداد وتدريب مراقبين من كافة مناطق ليبيا، ونشر التوعية المجتمعية بالمشاركة في الانتخابات ودعم مشاركة كافة فئات الشعب بما فيها الفئات المهمشة من المهجرين بالداخل والخارج، والمكونات الثقافية وذوى الإعاقة والمرأة والشباب، لضمان مشاركة أوسع وتعزيز ثقافة التحول السلمي الديمقراطي في ليبيا.

وأبدت شبكة ليبيا لتنمية الديمقراطية كونها تتابع عملية التسجيل ارتياحها لإقبال الناخبين على التسجيل.

وقالت في البيان أن عملية التسجيل استمرت لمدة خمسين يوما وبلغ فيها عـدد المسجلين في سجل الناخبين حتى هـــذا اليوم ( 2,180,014) ناخب.

وأوصت بتمديد فترة التسجيل إلى حين فتح باب الترشح حتى يتمكن أكبر عدد من المواطنين من التسجيل أو تحديث بياناتهم.

وأشارت إلى أن هذا البيان جاء في إطار إعلان المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عن فتح سجل الناخبين بتاريخ 06 ديسمبر 2017،  بموجب القانون رقم (8) لسنة 2013 بشأن إنشاء المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، وما تضمنته المادة الثانية والفقرة (4) من المادة الثالثة، وبناء على قرار مجلس المفوضية رقم (58) لسنة 2017،وذلك لإتاحة الفرصة أمام المواطنين الذين لم يسجلوا أسماءهم في السابق، أو أولئك الذين يرغبون في تغيير مراكز انتخابهم، كخطوة مهمة من المفوضية لتحديث سجل الناخبين والدفع بالعملية الانتخابية نحو مسارها الديمقراطي، والاستعداد لأي استحقاق انتخابي قادم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟