أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 17 أكتوير 2018.

بالصور.. «من أجلك ليبيا» تطلق مشروع «منصات الحوار المجتمعي»

جانب م تدشين مشروع منصات الحوار المجتمعي (إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء) (photo: )

أطقلت مجموعة «من أجلك ليبيا» بالتعاون مع المجلس الوطني للتطوير الاجتماعي والاقتصادي، ومركز البحوث والدراسات الاستراتيجية، السبت، أول نشاطاتها للعام الجاري، المتمثل في مشروع «منتدى منصات الحوار المجتمعي» الذي يشمل منتديات «المرأة، الشباب، الطفل»، وخصص أول برنامج له، لمنتديات «المرأة والأمن»، واتخذ شعارًا «أمن المرأة .. أمان المجتمع».

ووفق بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء، فقد حضر تدشين المنتدى كل من عضو الحوار السياسي، رئيس مجموعة «من أجلك ليبيا»، ومشروع منصات الحوار المجتمعي بمنتدياته الثلاثة نهاد معيتيق، ورئيس المجلس الأستاذ فضيل الأمين، وعضو المجلس الأعلى للدولة نعيمة الحامي، وعضو مجلس النواب سارة السويح، وعديد الشخصيات التي لها علاقة بالشأن الاجتماعي كالدكتور مصطفى التير رئيس منتدى الخبراء، وعضوات المجالس البلدية، وممثلات عن مؤسسات المجتمع المدني.

وألقيت خلال المنتدى كلمات أشادت بمشروع منصات الحوار المجتمعي، نظرًا لأهميته خلال هذه المرحلة التي تعيشها ليبيا من أجل الخروج بمعطيات تكون حجر أساس لعملية البناء والتنمية، كما أشادوا بدور المرأة في عملية بناء الدولة.

فيما دعت رئيس منتديات المرأة سالمة عبدالجبار، للمحافظة على المرأة ومنحها حقوقها كاملة، وأشادت بالدور الذي ستلعبه المنتديات على مختلف الأصعدة بداية من المرأة والأمن، مرورًا بالشباب، الاقتصاد، السياسة، القانون، وصولاً لمنتديات المرأة والتربية وفق برنامج زمني محدد خلال العامين 2018 و2019»، الذي سيعمل على تشخيص الواقع وتقديم الحلول الناجعة ومنحها لصانعي القرار لتنفيذها.

وفي مداخلة لرئيس كتلة المرأة في مجلس النواب الدكتورة حليمة العائب، أشادت بالمشروع واعتبرته خطوة في الاتجاه الصحيح لدعم المرأة، كي تتبوأ مكانتها في المجتمع، وأكدت دعمها له حتى يحقق أهدافه.

كما تخلل البرنامج عدة محاور في مجالات مختلفة، قامت بإدارتها نساء متخصصات، استعرضن أهمية الحوار المجتمعي الذي يهدف للدفع بالمرأة، لتكون شريكًا فاعلاً في عملية الاستقرار والبناء.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع