أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 20 فبراير 2018.

إسبانيا ترحب بتدمير ليبيا لأسلحتها الكيميائية

إسبانيا ترحب بتدمير ليبيا لأسلحتها الكيميائية

رحبت إسبانيا بعملية تدمير الأسلحة الكيميائية من الفئة الثانية، (المرحلة السابقة على التحول لترسانة كيماوية)، والتى أعلنت عنها ليبيا، ويعد هذا العمل ثمرة تعاون دولى، شاركت فيه إسبانيا ودول أخرى، بالتنسيق مع منظمة حظر الاسلحة الكيميائية (OPAQ).  

وقالت السفارة الإسبانية فى القاهرة ببيان، إن المجلس التنفيذى للمنظمة الدولية طلب فى يوليو 2016 الدعم لتلبية نداء حكومة الوفاق الوطنى الليبية، بتدمير الأسلحة الكيماوية من الفئة الثانية، التى كانت لا تزال فى حوزتها. وقد وافق مجلس الأمن على هذا القرار، بغرض تفادى وقوع هذه الأسلحة الكيميائية فى أيدى الإرهابيين.  

واستجابت إسبانيا ودول أخرى مثل الولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا والدنمارك وإيطاليا وفرنسا وقبرص ونيوزيلنده ومالطا وفنلنده لنداء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مقدمة الدعم البشرى والتقنى والمالى، وفى النهاية تم تدمير هذه الأسلحة فى ألمانيا.

وتبرهن هذه العملية على مدى التزام إسبانيا بالسلم والأمن الدوليين، واستعدادها الدائم للمساهمة مع المجتمع الدولى من أجل تحقيق هدف عالم خالى من الأسلحة الكيميائية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع