أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 19 يوليو 2018.

“السيولة النقدية” تُفاقِم “المشكلات الاقتصادية” في طبرق

الدينار الليبي

انقضى عام 2017 يحمل معه أزمات اقتصادية أرقت مضاجع السكان في مدينة طبرق من نقص في السيولة النقدية، وعدم قدرة على مجاراة الأسعار التي ألهبت جميع مناحي الحياة، فالمصرف التجاري الوطني أحد أهم وأكبر المصارف العاملة في المدينة بحسابات جارية تبلغ نحو ستة وعشرين ألف حساب يعمل بدوره على تسهيل الأزمة وتخفيف ثقلها على المواطن من خلال صرف قيمة مالية تقدر بمائتين وأربعين ديناراً تفي بشراء بعض الحاجيات الضرورية .

ويبقى الأمل يحدو الجميع ومع دخول أول يوم من أيام السنة الجديدة 2018 أن يتغير الوضع ، من أسوأ حال إلى أفضل الأحوال، وتستقر البلاد وتعود الأمور إلى سابق عهدها ، من توفر في السيولة وانخفاض في قيم السلع والمواد الغذائية.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع