أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 22 يناير 2018.

غسان سلامة: آمل أن يكون ألفين وثمانية عشر عام عبور ليبيا من الانقسام للوحدة

 

أعرب مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، عن أمله في أن يكون العام الجديد 2018، «عام عبور ليبيا من الانقسام للوحدة»، متعهدًا بالعمل في سبيل ذلك إلى جانب الليبيين دون استثناء.

وقال سلامة في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، امس الأحد، «آمل أن يكون العام الجديد عام عبور ليبيا من الانقسام للوحدة، ومن التنازع للوئام، ومن القلق للطمأنينة، ومن الترتيبات الموقتة للمؤسسات الثابتة. وأتعهد، وبعثة الأمم المتحدة، بالعمل الدؤوب في ذاك السبيل إلى جانب الليبيين جميعًا ودون أي استثناء».

ويأمل المبعوث الأممي إلى ليبيا، خلال العام المقبل، في إنجاز المراحل الثلاث من «خطة العمل من أجل ليبيا» التي أعلنها يوم 20 سبتمبر الماضي خلال اجتماع رفيع المستوى حول ليبيا عُـقد في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتتضمن مراحل «خطة العمل من أجل ليبيا» ثلاث مراحل، تبدأ الأولى منها بإجراء تعديلات محدودة على وثيقة الاتفاق السياسي الليبي، وتنطلق الثانية من الدعوة للمؤتمر الوطني الجامع بمشاركة جميع الأطراف الفاعلة في البلاد، وتنتهي المرحلة الثالثة بإجراء استفتاء على مشروع الدستور وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية قبل نهاية العام 2018.

وأكد «سلامة»، في تصريح له أن هذا التنافس إضافة إلى الخلافات العربية بشأن ليبيا، يؤثر فى إمكانية الحل السياسي في ليبيا، دون الكشف عن شكل وحجم التنافس الأوروبي الذي يقصده.

وأوضح أن العلاقات، التي وصفها بـ«غير السوية» بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكيّة، تؤثر فى الوضع الليبي، خصوصا أن موسكو بدأت في السنوات الأولى بالانتقاد المتكرِّر لما اعتبرته تلاعب حلف شمال الأطلسي بالقرارات الدولية لمصلحة التدخل العسكري في ليبيا، ثم طرأ تغيّر في موقف روسيا، وفق قوله

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?