أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 22 يناير 2018.

“صقع” الجبل الأخضر.. “يُشْعِل” أسعار الفحم. اعرف أكثر

الفحم

نتيجة برودة الطقس وانخفاض درجات الحرارة في أغلب مدن ومناطق الجبل الأخضر ، انتعشت تجارة الفحم والحطب بشكل كبير في الأسواق المحلية مع الإقبال المتزايد عليه رغم ارتفاع أسعاره حيث تترواح ما بين 170 و 250 ديناراً للشوال الواحد.

ويختلف الفحم في أصنافه حسب جودته ، وأيضا بمقدار النقاء من الشوائب ، ويعتمد ذلك على نوع الأشجار المستخلص منها ، فهناك أنواع ذات رائحة طيبة لكنها لا تبعث على الدفء وهذه تكون أرخص ثمناً ، وأخرى كثيرة الأدخنة لكنها سريعة الاشتعال ، تكون في العادة غالية الثمن ، حيث توفر الطاقة اللازمة في ظل انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر.

وهذه الصناعة لها آثار اقتصادية وبيئية غاية في الخطورة على المدى البعيد ، فهي تؤثر على الإنتاج الزراعي ، وحجم الغطاء النباتي خاصة الأشجار المثمرة ، بل وتهدد أنواعا كثيرة منه بالزوال والانقراض.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?