أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يناير 2018.

بعد موسم ناجح: استئناف الجزء الثاني من وثائقي "أعلام ليبيا"

 
 
Dec 27, 2017
زكريا محمد

بعد نجاح الجزء الأول للوثائقي (اعلام ليبيا ) والذي عرضته اغلب الفضائيات الليبية بشهر رمضان الماضي استأنف الكاتب والمهتم بالهوية الليبية ( بدر الورفلي ) وباقي فريق البرنامج على العمل على الجزء الثاني من هذا العمل التاريخي المهم .

ومن خلال تتبعنا للجزء الأول لهذا العمل ندرك مدى الأهمية التي سيكون عليها جزئه الثاني فالعمل صيغ بحيادية وبتجرد وبعيدا عن كل الانتماءات القبلية والتي لم تستطع تجاهلها أو تجاوزها كل الاعمال السابقة والتي اهتمت بنفس الموضوع سوى تلك المرئية منها أو حتى المطبوعة .

ومن هنا جاءت اهمية هذا العمل والذي تسابقت كل الفضائيات على إعادة عرض حلقاته طوال ايام الشهر الكريم ، بل أن كثير من حلقات البرنامج حازت على فرص للعرض حتى خلال الأسابيع الأولى والتي تلت الشهر الكريم .

 المؤلف والذي عمل على التركيز على الشخصيات الوطنية بليبيا والذين اتفق حينها على تسميتهم بالآباء المؤسسين لليبيا وذلك تقديرا لنضالهم الوطني والسياسي بأواخر اربعينات القرن الماضي وعقب اندحار الفاشية ونهاية الحرب العالمية الثانية ، وايضا لعملهم وجهدهم المضنى لوضع دستور لليبيا وانتزاع استقلالها من هيئة الأمم المتحدة ، الأمر الذي ادهش العالم حينها ، المؤلف ركز في اغلب حلقات الجزء الأول على التكتل الوطني والذي جعل همه ومنهاج عمله توحيد ليبيا والخروج بها من هيئة الامم كبلد واحد ، وليس كمشروع فيدرالي ، أو أن يعود امره نتيجة لموقع ليبيا ولخروج العالم لتوه من حرب عالمية تانية كما طرح حينها للتبعية المؤقتة لبلد اجنبي .

العمل الوثائقي يعرض حتى لاختلاف هؤلاء الوطنيين سياسيا .لكنهم رغم الخلافات اثبتوا أنهم اهل لأن يكونوا ابناء واحفاد المجاهدين الليبيين ، فيكفي ورغم اختلاف الآراء السياسية فيما بينهم ، إنهم كانوا على كلمة واحدة امام الوسيط الاجنبي كلمة لم يختلقوا حولها اوعنها ابدا وهي كلمة ( ليبيا ) والتي عادوا بها في تاريخ24 (ديسمبر.. 1951 ) مكللين برايات النصر، ليرفعوا راية استقلالها واعلانها كدولة مستقلة ، وبذلك كانت من اوائل الدول العربية والأفريقية التي نالت حريتها واستقلالها في تلك الفترة من التاريخ .

 في رمضان الكريم سيعرض الجزء الثاني من هذا البرنامج المهم والذي يعرض تاريخيا ووثائقيا للحكاية والسياسة الليبية الوليدة حينها والتي تغيب على ذاكرة الكثير من الليبيين ، ولعلم المهتمين ستكون حلقات البرنامج 15 حلقة وسيعود امر ترتيب اولويات عرضها للفضائيات التي ستشرع اول ايام الشهر الكريم بعرضها

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?